الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

الصادرات ترفع العجز الغذائي في تونس إلى 560 مليون دولار

ارتفع عجز الميزان التجاري الغذائي لتونس في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري إلى 851.9 دينار تونسي (560 مليون دولار)، مقابل 460 مليون دينار تونسي في الفترة نفسها عام 2013. وعزت بيانات صادرة عن الإدارة العامة للدراسات والتنمية الفلاحية في وزارة الفلاحة التونسية الارتفاع إلى تراجع عائدات صادرات المواد الغذائية حتى نهاية يوليو الماضي 31.30 في المئة مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي. وأرجعت البيانات السبب إلى تقلص عائدات صادرات زيت الزيتون 70 في المئة من حيث القيمة التي بلغت181 مليون دينار مقابل 610 ملايين دينار، و60 في المئة من حيث الكمية البالغة 46 ألف طن مقابل 116 ألف طن. وتابعت البيانات «بالإضافة إلى محضرات الخضر والغلال والعجين الغذائي بنسب تقدر على التوالي بـ83 في المئة و19 في المئة، إلى جانب تراجع مبيعات التمور ثلاثة في المئة رغم تحسن أسعار تصديرها 27 في المئة». فيما سجلت عائدات منتجات غذائية أخرى ارتفاعاً في القيمة في الفترة نفسها على غرار منتجات البحر الطازجة والمجمدة 19 في المئة، على الرغم من تراجع أسعارها خمسة في المئة، والحمضيات تسعة في المئة، علاوة على الخضر الطازجة بنسبة اثنين في المئة على مستوى القيمة و16 في المئة على مستوى الكمية. وأشارت البيانات إلى أنه تم  في الفترة ذاتها تصدير ما يزيد على 13.2 ألف طن من الطماطم المتأتية غالبيتها من الزراعات الجيوحرارية و14.2 ألف طن من البطاطا و33 ألف طن من الغلال الصيفية بقيمة 48 مليون دينار، مسجلة ارتفاعاً 23 في المئة مقارنة بالفترة نفسها الموسم الماضي. ومثلت قيمة عائدات الصادرات الغذائية في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري 6.9 في المئة من إجمالي عائدات صادرات البلاد مقابل 9.8 في المئة في الفترة نفسها العام الماضي. وسجلت الواردات الغذائية لتونس تقلصاً 5.7 في المئة مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، إذ بلغت تكلفتها حتى نهاية يوليو الماضي ما قيمته 1972.4 مليون دينار، 8.2 في المئة من إجمالي واردات البلاد، مقابل 12.6 في المئة في الفترة ذاتها العام الماضي.