الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

اليونان تتمســـك برفض خطة الإنقاذ

تتمسك اليونان برفض خطة الإنقاذ المالي وتسعى إلى الوصول لاتفاق مع منطقة اليورو يفيد الطرفين. وأكد المتحدث باسم الحكومة غابرييل ساكيلاريديس أن اليونان لن تجبر على تنفيذ برنامج الإنقاذ المالي القديم، وأنها تبذل كل ما في وسعها على جميع المستويات في مسعى لإيجاد حل مفيد للطرفين. ورفضت ألمانيا اقتراحاً يونانياً بتمديد اتفاق قروض منطقة اليورو ستة أشهر، مؤكدة أنه لا يفضي إلى حل ملموس لأنه لا يلزم أثينا التمسك بشروط خطة الإنقاذ الدولية. وأفاد ساكيلاريديس بأن اليونان لا تناقش استمرار برنامج الإنقاذ المالي، لكنها ستواصل التمسك بهذا الموقف رغم أن الظروف باتت مواتية لإيجاد حل في نهاية المطاف. وفي السياق نفسه، أكد صندوق النقد الدولي أن الأطراف المشاركة في مفاوضات الديون بين اليونان وشركائها الأوروبيين تحاول تقليص المخاطر على الاستقرار المالي إلى أدنى حد. وأوضح المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس أمس أن أي مخاطر على استقرار النظام المالي يمكن معالجتها وتقليصها إلى الحد الأدنى، داعياً الجميع إلى العمل معاً لضمان أن تكون هذه هي القضية. وأضاف أنه رغم عمل صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية معاً بشأن الإنقاذ المالي لليونان، إلا أن الترتيبات المستقبلية لم تتضح بعد. وأفاد رايس بأن ما يجري البحث عنه الآن هو عملية متفق عليها ستساعد في تطوير عمل سياسة قوية وموثوق بها ستكون ضرورية للمساعدة في استقرار الوضع الجاري وجمع التمويل المطلوب. وبيّن رايس أن الحكومة اليسارية الجديدة في اليونان عرضت أمس تنازلات ضخمة، وطلبت رسمياً التمديد لقروض الإنقاذ المالي، ولكنها واجهت اعتراضات فورية قوية من ألمانيا.