السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

النفط يسترد المكاسب

ارتفعت أسعار النفط أمس بعد أن أكدت فنزويلا أن دول أوبك ومنتجين للنفط من خارج المنظمة على وشك التوصل إلى اتفاق لتحقيق الاستقرار في الإنتاج. وتزامنت تأكيدات فنزويلا مع تجدد الاشتباكات المسلحة في مناطق الحقول النفطية في ليبيا، ما عرقل جهود استئناف صادرات النفط الخام. وارتفعت أسعار التعاقدات الآجلة لخام برنت 62 سنتا أو 1.4 في المئة إلى 46.39 دولار للبرميل، فيما ارتفعت أسعار التعاقدات الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 63 سنتا أو1.5 في المئة إلى 43.66 دولار للبرميل. وكانت أسعار النفط تراجعت يوم الجمعة الماضي وسط مخاوف من فائض العرض على الأمدين القصير والطويل الذي هيمن على الاسواق. وخسر برميل النفط الخفيف 88 سنتاً في سوق المبادلات (نايمكس) في نيويورك، في حين تراجع برميل برنت 82 سنتاً في سوق المبادلات. وأكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في ختام اجتماع قمة لحركة عدم الانحياز في جزيرة مارغريتا في فنزويلا أن الدول المنتجة للنفط قريبة من اتفاق لاستقرار الأسعار. وأشار إلى أن أعضاء أوبك ومنتجين من خارجها على وشك التوصل إلى اتفاق لتحقيق استقرار أسواق النفط. ورجّح التوصل إلى اتفاق قبل نهاية سبتمبر من أجل استقرار السوق وتحقيق الاستقرار في أسعار النفط. وأوضح أنه التقى دبلوماسيين أيضاً لمناقشة الأوضاع في سوق النفط، مشيراً إلى عقد اجتماع ثنائي مطوّل مع كل من الرئيس الإكوادوري رفاييل كوريا والرئيس الإيراني حسن روحاني. ونقل مادورو عن الرئيس الإيراني تأكيداته بأن طهران تؤيد أي خطوة لتحقيق استقرار السوق العالمية للنفط ورفع الأسعار. يذكر أن الأمين العام لأوبك محمد باركيندو أكد أن أعضاء أوبك ربما يدعون إلى عقد اجتماع غير عادي لمناقشة أسعار النفط إذا توصلوا إلى توافق في اجتماع الجزائر الشهر الجاري. ويلتقي أعضاء أوبك على هامش المنتدى الدولي للطاقة، الذي يجمع بين المنتجين والمستهلكين في الجزائر في الفترة من الـ 26 إلى الـ 28 من سبتمبر الجاري. وتأتي قمة عدم الانحياز وسط توتر داخلي شديد في فنزويلا بسبب الأزمة الاقتصادية التي فجّرها انخفاض أسعار النفط الخام، الذي بات يشهد أسوأ تضخم في العالم. ويتوقّع صندوق النقد الدولي أن ترتفع نسبة التضخم إلى 720 في المئة، ونقصاً في 80 في المئة من المواد الغذائية والأدوية. وتسعى فنزويلا إلى التوصل إلى اتفاق نفطي منذ سنوات مع ترنح اقتصادها، الذي تقوده الدولة تحت وطأة تراجع أسعار النفط.
#بلا_حدود