الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

مبيعات «أفالون» ترتفع 66 % في 4 أشهر

سجلت مجموعة الفطيم للسيارات وكيل علامة «تويوتا» اليابانية في الدولة نمواً في مبيعات طرازها «أفالون» المعاد تصميمه بالكامل بنسبة 65.6 في المئة منذ إطلاقه في فبراير الماضي وحتى بداية الشهر الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي للتصميم القديم. وبينت المجموعة أن الطراز الجديد حاز استجابة إيجابية للغاية من قبل العملاء في أعقاب طرحه، الأمر الذي انعكس زيادة كبيرة في المبيعات المسجلة. وأفاد المدير الإداري للمجموعة سيمون فريث بأن «قطاع السيارات يظهر نمواً واضحاً نتيجة لإعادة بناء الثقة في الوضع الاقتصادي بشكل عام». وأوضح أن «الربع الأول من العام الجاري شهد نمواً جيداً في مبيعات سيارات تويوتا في السوق المحلي، ولاتزال السيارات من فئة السيدان تعد الخيار الأول بالنسبة إلى الكثير من العائلات والأفراد، الذين يضعون الجودة ومزايا الراحة والرفاهية في المقام الأول من أولوياتهم». وتابع «جرت العادة أن تكون أفالون الاختيار المفضل بالنسبة إلى العملاء الذين يأتون يومياً من الإمارات الشمالية إلى الشارقة ودبي، أما الطراز الجديد، كما كان متوقعاً، فقد تمكن من استقطاب شريحة سوقية جديدة متمثلة بالعملاء الأصغر سناً». وعزا الأمر إلى توافر مجموعة كبيرة من التقنيات في السيارة، إلى جانب التصميم الداخلي المحسّن، والتصميم الخارجي الرياضي الفاخر. من جهته، أشار كبير مهندسي «أفالون» راندال ستيفنز إلى أن الغاية من وراء إعادة التصميم للسيارة كانت الابتعاد عن الصورة المحافظة المرتبطة بطُرزها السابقة، ومنحها إطلالة أكثر ديناميكية وشباباً. وأوضح أن خاصية الجذب الرئيسة للسيارة تبرز في التكنولوجيا المستخدمة والتي تتسم بالبساطة عوضاً عن التعقيد، مع التصميم الخارجي الرياضي والرشيق الذي خضع لإعادة التصميم كلياً، والتصميم الداخلي المترف الذي يعطي الأولوية لمستويات رفيعة من الراحة. وحول كيفية الخروج من تعقيدات الطرازات السابقة إلى التصميم الجديد، أوضح أن الشركة اليابانية لديها فريق عمل كبير يعمل على هذا الجزء من المشروع. ونقوم بإطلاع الكثير من موزعينا ووكلائنا على التكنولوجيا التي نعتزم استخدامها قبل تسويقها، كما نجري بحوثاً واسعة النطاق مع عملائنا، ويكمن هدفنا الرئيس في تحقيق عمليات تفاعل بسيطة وسهلة. وتمت إعادة تصميم الجيل الرابع من أفالون بصورة جذرية، بما يجسد الاتجاه الجديد لعلامة تويوتا مع الالتزام بتطوير مركبات تشتمل على المزيد من مزايا الجاذبية الوجدانية، وتمثّل هدف فريق العمل الأمريكي في توفير تصميم رياضي جريء، والمحافظة على المكانة المتميزة والسلالة الأنيقة للسيارات السابقة.
#بلا_حدود