الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

أعطال التبريد والمكابح تتصدر مشاكل الحوادث

استحوذت أعطال أنظمة التبريد والمكابح على أكثر أنواع الأعطال وروداً إلى ورش السيارات في الدولة، تلتها الأعطال الناشئة عن الحوادث على اختلاف درجاتها. وأبلغ «الرؤية» مديرو أصحاب ورش سيارات، وعاملون فيها أن العملاء من أصحاب السيارات يؤجلون الإصلاحات المتعلقة بأمور أخرى قدر المستطاع، بينما يسرعون إلى إصلاح أعطال أنظمة التكييف فور حدوثها. وأفاد صاحب ومدير شركة أرادات لإصلاح السيارات بيتر زكريان بأن الأعطال التي ترد إليهم متعددة، ولا تنحصر ضمن أنواع محددة، إلا أن حرارة الجو تدفع الناس إلى الحرص على إبقاء مكيفات السيارات دون أعطال، والتي يأتي أبرزها مشاكل تراجع الأداء أو التوقف. من جهته أشار جلال علي من ورشة البطحاء لإصلاح السيارات إلى أن الأعطال الأبرز التي ترد إليهم تتعلق بأنظمة تبريد السيارات تليها أعطال المكابح بالنسبة إلى إجمالي السيارات. وأضاف: الأعطال المتعلقة بأنظمة تكييف الهواء تتراوح بين عطل يتعلق بالغاز الخاص بالنظام مروراً بوجود تسرب في التوصيلات، أو تراجع أداء منظم التبريد وصولاً إلى عطل الجهاز كاملاً، وتوقفه عن العمل. وبيّن أنه بالنسبة إلى السيارات التي ترد إلى الورشة نتيجة الحوادث، وأغلبها الصدمات تكون إما صدمات من الأمام، أو من الخلف، وبالتالي يكون استهلاك قطع غيار معينة نتيجة لهذه الاصطدامات، خاصة بالنسبة للإضاءة، وبعض القطع الداخلية الأخرى. وأوضح أن عملية الإصلاح بالنسبة لأي عطل تكون حسب حاجة وطلب العميل. وبالنسبة إلى المكابح تختلف قيمة المعروض بحسب جودته، ومطابقته لما هو موجود في توكيل السيارة، ويمكن للعميل شراؤها بقيمة لا تتعدى 30 درهماً، وترتفع لتصل إلى 500 درهم في بعض الأحيان. بدوره أكد محمد رحيم من ورشة فينجاب لإصلاح السيارات أن العطل الأكثر تكراراً يتعلق بالتبريد، يليه طلب العملاء استبدال قطع المكابح، ثم الأعطال الناجمة عن الحوادث والاصطدامات. وأفاد بأن أغلب أعطال التكييف ترتبط بالسيارات القديمة، وفي معظمها تكون نقص الغاز الخاص بالنظام، وأن أعطال التكييف لا يمكن للعملاء احتمالها، أو إرجاء تصليحها في وقت لاحق في ظل ارتفاع درجات الحرارة، والرطوبة التي ربما تعيق حركة قائد المركبة، وتفقده القدرة على التركيز في الطريق. وأضاف: بعض الأعطال الأخرى يؤجلها العملاء قدر المستطاع، مثل الأعطال التي تتعلق بجودة المكابح، والضربات البسيطة المتعلقة بهيكل السيارة، والناتجة عن الصدمات البسيطة. وأشار إلى أن هناك نوعاً آخر من الأعطال البسيطة للغاية، والتي يكون الطلب عليها موسمياً كالأعطال المتعلقة بماسحات الزجاج، والتي يكثر إصلاحها أيام المطر، أو العواصف الرملية.
#بلا_حدود