الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

أكدوا أن الزيادة غير مبررة.. ملاك يشكون ارتفاع تكلفة الصيانة في الشارقة

عبّر ملاك فلل وبنايات عن استيائهم من ارتفاع تكاليف الصيانة 20 في المئة بما يتجاوز أحياناً تكلفة البناء نفسها، خاصة بالنسبة إلى المباني التي أنشئت منذ سنوات. وأفاد مدير شركة الكوثر للمقاولات في الشارقة ماجد معتوب بأن أسعار تكلفة أعمال الصيانة ارتفعت 20 في المئة مقارنة بالأعوام السابقة، مرجعاً السبب إلى ازدهار سوق العقار الذي استرد عافيته بعد الأزمة المالية العالمية. وأوضح معتوب أن المستثمرين يترقبون أداءً قوياً للقطاع العقاري في مختلف أنحاء الدولة مع دخول دبي المنافسة لاستضافة معرض إكسبو 2020 انتظاراً للبدء بتشييد عدد كبير من المشاريع العقارية الضخمة. وأشار إلى أن تكلفة عمليات الصيانة الدورية التي تُجرى للمصاعد تتراوح بين ثلاثة آلاف وستة الآف درهم، أما تكاليف صبغ الشقق في البنايات السكنية فتتراوح بين 600 و800 درهم، ويتوقف السعر على نوع الشقة، وعدد الغرف التي تتكون منها. ولفت معتوب إلى ارتفاع عدد الشركات المتخصصة في صيانة البنايات السكنية والمؤسسات في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ نتيجة الحراك الذي يشهده سوق العقار. وأفاد بأن الأسعار تتفاوت حسب التعاقد الشهري أو السنوي الدوري مع شركات الصيانة التي تتولى مهمة تصليح المصاعد الكهربائية أو تنظيف خزانات المياه وتركيب كاميرات المراقبة للبنايات أو الشركات الحكومية والخاصة أو المدارس. إلى ذلك، أوضح المسؤول في بناية الأنصاري العقارية حسن آدم أن أسعار تكاليف الصيانة التي يتم تنفيذها بشكل دوري في البناية، تتفاوت بحسب الاحتياج لنوع الصيانة، حيث إن صيانة اللمبات والمكيفات في الشقق تختلف أسعارها عن أجهزة التكييف. ونوه بأن الأسعار بشكل عام مناسبة ومستقرة، ولا تتجاوز اثنين في المئة من إجمالي تكاليف الإيجار العام. واستشهد آدم بتكاليف الصيانة بشكل عام لفيلا واحدة قائلاً «تصل الصيانة إلى عشرة آلاف درهم من سباكة وصبغ، والسعر يرتفع أو ينخفض بناء على عمر الفيلا نفسها، فإذا كانت قديمة ومتهالكة فستتطلب الصيانة تكاليف مرتفعة بخلاف الفيلا الجديدة التي لا تحتاج إلى صيانة مكثفة». بدوره، لفت الموظف من شركة الهلال لتصليح المكيفات والثلاجات في الشارقة محمد ألطاف أن شركته تتعامل مع عدد كبير من الوحدات السكنية في الإمارة، والأسعار تتباين وفقاً لأعمال الصيانة التي يتم تنفيذها، سواء كانت فيلا أو بناية تتألف من عشرة طوابق أو برج سكني يتضمن عدداً من متاجر البيع والتجزئة وصالونات حلاقة في الطابق الأرضي للبناية، ولا يتم تحديد الأسعار إلا بعد معاينة ميدانية لحالة البناية السكنية وتحديد المشاكل التي تعانيها، مشيراً إلى أن تكلفة المعاينة للمكيف الواحد تصل إلى 100 درهم. من جانبه، أوضح المشرف على أعمال الصيانة في إحدى بنايات الشارقة السكنية صادق عبدالغفور أن تكلفة أصباغ الشقق السكنية التي تتكون من غرفة واحدة، تبلغ 600 درهم، وتصل تكلفة صيانة الشقة المؤلفة من غرفتين إلى 700 درهم، وبالنسبة إلى أعمال صيانة الكهرباء والمياه تتفاوت أسعارها من 1600 درهم إلى 2700 درهم بحسب درجة العطل. من جهتها، أفصحت حبيبة علي من مكتب الإمارات الدولية للعقارات عن أن أعمال الصيانة تجري عادة في إجازة نهاية العام في الجامعات والمدارس والمؤسسات، حيث ناشدت الجهات المعنية في البنايات أو المؤسسات القيام بجولات مكثفة لمتابعة كل أعمال الصيانة في مراحل تنفيذها المختلفة، لتدارك أي أخطاء ربما تكلف أصحاب البنايات والأبراج السكنية الكثير من المبالغ المادية التي قد تتجاوز تكلفة أعمال الصيانة نفسها. وذكرت أن الصيانة بالنسبة إلى عدد من الشركات والبنايات السكنية تعتبر وظيفة ثانوية ينظر إليها كمحاولة لتدارك عطل مفاجئ قد يؤدي إلى تحمّل المزيد من التكاليف المادية على الرغم من أهمية الصيانة في تخفيف التكاليف المادية. أما المستأجرة علياء الهاشمي فلفتت إلى أن تكاليف الصيانة لا تواكب أحياناً تنفيذ إجراءات الصيانة بدقة من حيث نوعية الأجهزة التي يتم تركيبها، فالأجهزة أحياناً تكون غير مطابقة للمعايير أو طلبات أصحاب البنايات أو الأبراج، كما أن العمال الذين يتم جلبهم والاستعانة بهم غير نظاميين، فضلاً عن أن بعض شركات الصيانة لا تتابع بالشكل الكافي بعد الانتهاء من الصيانة، حيث يكتشف الكثيرون العيوب بعد مرور أشهر عدة.
#بلا_حدود