الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

شبكة إلكترونية اتحادية تجريبية مطلع 2015

 تدشن هيئة تنظيم الاتصالات المرحلة التجريبية لتشغيل الشبكة الإلكترونية الاتحادية «فيد نت» مطلع العام المقبل. وبحسب تصريح نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية حمد المنصوري لـ «الرؤية»، يهدف الإطلاق التجريبي إلى التأكد من فعالية وجودة أداء الشبكة للمهام المنوطة بها. وبين المنصوري أن الهيئة انتهت بشكل شبه كامل من المرحلة الأولى، وتطلق مرحلة التشغيل التجريبي بداية العام المقبل، مشيراً إلى أن الهيئة أرست عقد تنفيذ الشبكة لإحدى الشركات المتخصصة نهاية ديسمبر الماضي. وأفاد المنصوري بأن مشروع الشبكة الذي رصد لدعمه 250 مليون درهم من قبل صندوق الاتصالات في الدولة، يشكل بنية تحتية متكاملة تدعم الحلول الحكومية الإلكترونية والذكية المتنقلة على المستوى الاتحادي، وخدمات الحوسبة السحابية والمدن الذكية. وتابع «مبادرة الحكومة الذكية ومشروع مدينة دبي الذكية يتطلبان وجود بنية تقنية فائقة، وهو ما دفع الهيئة إلى إدخال تعديلات وإضافات على الشبكة، ما يضمن تميزها من حيث التطور الفائق والطاقة الاستيعابية الكبيرة لمثل هذه المبادرات والمشاريع المهمة». وأوضح المنصوري أن خمس جهات حكومية سوف تربط بالشبكة الاتحادية والشبكات المحلية المماثلة في حكومتي أبوظبي الإلكترونية ودبي الذكية منتصف العام المقبل، ما يعزز من فعالية الخدمات الإلكترونية والذكية التي تقدمها حكومة الإمارات الإلكترونية. ولفت المنصوري إلى أن الشبكة الاتحادية الإلكترونية ستكون الحاضنة المركزية لجميع البوابات الحكومية الإلكترونية منها والذكية، وغيرها من الخدمات التقنية الرسمية التي ربما تعتمد لاحقاً. وأضاف «المشروع يشمل تطوير الشبكة الإلكترونية الاتحادية وإنشاء مركز بيانات موحد لتخزين قواعد البيانات الخاصة بجميع الجهات الاتحادية، التي تقوم حالياً بتخزين بيانات في مراكز بيانات متنوعة. وأفاد المنصوري بأنه تم تشكيل فريق متخصص من الهيئة لتقييم أداء كل مؤسسة حكومية على حدة وطبيعة التطبيقات الذكية والخدمات الإلكترونية التي أطلقتها. وأوضح المنصوري أنه بناء على هذا التقييم سيتم تحديد نقاط الضعف والقوة ومدى التماشي مع «الأجندة الوطنية» المعدة والتي تشمل 46 معياراً ومؤشراً واشتراطاً. وخلص إلى أن هدف الدولة ليس الارتقاء بترتيبها الدولي في تطبيق الحكومة المتنقلة الذكية فحسب، وإنما احتلال المركز الأول عالمياً العام المقبل في تقديم الخدمات للجمهور بالشكل الذكي، واتخاذ القرارات المباشرة. يأتي ذلك على هامش ورشة العمل التي نظمتها الهيئة أمس في دبي وعنوانها «مؤشر الأمم المتحدة لتطور الحكومة الإلكترونية»، بمشاركة ريتشارد كيربي، كبير المستشارين الإقليميين في الحكومة الإلكترونية لدى إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، والخبير براين برنتس من شركة جارتنر. وأوضح المنصوري أن الورشة تأتي في سياق التنسيق الجماعي الذي تقوده الهيئة بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى، بهدف رفع مكانة الدولة في مؤشرات الحكومة الإلكترونية الصادرة عن الأمم المتحدة. وتابع: نهدف عبر الجهود المستمرة إلى تعزيز الحضور الإلكتروني للجهات الحكومية والتأكيد على مكانتها المتميزة وقدرتها على مواكبة المستجدات العالمية، مشيراً إلى توجيه الدعوة إلى مجموعة من الخبراء البارزين في القطاع لتبادل الخبرات والمعارف، والاطلاع على أحدث الاتجاهات التي تم التوصل إليها في مجال المواقع الإلكترونية الحكومية.
#بلا_حدود