الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

نشاط الأسهم المضاربية على حساب القيادية.. الأسهم تواصل موجة صعودية بقيادة «اتصالات» والبنوك

واصلت أسواق المال المحلية موجة صعودية، رابحة 2.2 مليار درهم في نهاية جلسة أمس بدعم من «اتصالات» وبنوك أبوظبي من جهة، ومن الأسهم المضاربية صغيرة الثقل من جهة أخرى. وتنحت الأسهم القيادية، لاسيما في القطاع العقاري، عن قيادة السوق خلال الجلسة بسبب سيطرة المضاربين والمستثمرين الأفراد على التداولات. وزاد المؤشر العام لسوق الإمارات المالي 0.4 في المئة إلى 3554 نقطة، من خلال تداولات بلغت 990 مليون درهم على 580 مليون سهم. وأفاد محلل أسواق المال حسام الحسيني بأن الأفراد هم من يسيطرون على التداولات، الأمر الذي يبرر حالة التذبذب التي تطغى على الأسواق خلال الجلسات الأخيرة. وأضاف أن التذبذب لا يقتصر على الجلسات نفسها وإنما خلال الجلسة الواحدة من جهة، وعلى أسهم القطاعات من جهة أخرى. وأشار إلى أن الأفراد لايستطيعون أن يمسكوا بالسوق بقوة، وبالتالي فتماسك السوق يعود إلى الحالة النفسية الإيجابية، مشيراً إلى أن المستثمرين الأفراد يتجهون إلى الأسهم الصغيرة والمضاربية بشكل أكبر. وأضاف «تخلت الأسهم القيادية عن دورها لمصلحة أسهم ثقيلة غير نشطة من جهة، ولأسهم مضاربية من جهة أخرى»، مشيراً إلى أن ارتفاع مؤشر أبوظبي نتيجة لارتفاع الاتصالات والبنوك، وذلك لثقل هذين القطاعين وليس بسبب نشاطهم وحجم تداولاتهم. وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي 0.45 في المئة إلى 3659 نقطة بدفع من قطاعي البنوك والاتصالات، إذ ارتفعت ستة قطاعات مع نهاية الجلسة وتراجع كل من مؤشري العقار والخدمات. ولم يفلح تصدر القطاع العقاري لقيم التداولات في رسم ملامح السوق بسبب قوة ثقل قطاعي الاتصالات والبنوك على المؤشر رغم ضعف تداولاتهما. وتصدر سهم «الدار» القيم بـ 111.2 مليون درهم، تبعه «ميثاق للتأمين التكافلي» بـ 110.4 مليون درهم، ثم «صروح» بـ 88.4 مليون درهم. وحل «الجرافات البحرية» في صدارة الأسهم المتراجعة بخسارته عشرة في المئة إلى 7.7 درهم، تبعه «الشارقة للإسمنت والتنمية الصناعية» بفقدانه 9.4 في المئة من قيمته ليغلق عند 1.06 درهم. وفي دبي تراجع المؤشر العام للسوق 0.14 في المئة إلى 2379 نقطة، بقيادة من قطاع الاستثمار ودعم من التأمين والخدمات والاتصالات، بينما كان كل من العقار والبنوك والنقل على الضفة الخضراء. وتصدر سهم «أرابتك» التداولات بقيمة تخطت 120 مليون درهم، منهياً الجلسة على ارتفاع 2.4 في المئة عند 2.2 درهم، تبعه سهم «سوق دبي المالي» بقيمة 84.6 مليون درهم، ثم «إعمار» بقيمة 64.7 مليون درهم. من جهة أخرى، حل سهم «بيت التمويل الخليجي» في صدارة الخاسرين بتراجعه 4.4 في المئة إلى 0.58 درهم، تبعه «اكتتاب القابضة» بـ4.3 في المئة إلى 1.1 درهم.
#بلا_حدود