الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

«ماركة» تقفز 60% في أول يوم تداول

قفزت شركة ماركة لإدارة مشروعات تجارة التجزئة 59 في المئة إلى 1.59 درهم في أول يوم تداول في سوق دبي للأوراق المالية أمس، بعد أن بلغت المكاسب 100 في المئة، إلى درهمين في إحدى مراحل الجلسة. وفي المقابل وصل أدنى مستوى للسهم في الجلسة عند 1.53 درهم، أي بارتفاع 53 في المئة. وبلغت قيمة التداولات 201 مليون درهم بينما وصل حجم التعاملات إلى 118 مليون سهم، وبلغ عدد الصفقات 1856 صفقة. وكان سعر سهم «ماركة» في السوق خارج المقصورة قريباً من السعر الذي أغلق عليه السهم أمس. وأكد لـ «الرؤية» مدير عام شركة الإمارات دبي الوطني للوساطة المالية عبد الله الحوسني وجود بعض المشاكل على تداولات السهم في بداية الجلسة، إذ لم يتمكن عدد من الوسطاء من البيع أو الشراء. وتوقع ضغوطاً بيعية على السهم في الجلسات المقبلة مع جني المستثمرين الأفراد المكاسب التي سجلوها. وتوقع أنباء مشجعة لـ «ماركة» قريباً، إلا أنه أشار إلى أن اقتناء أسهم الشركة يعد رغم ذلك نوعاً من المجازفة حيث تفتقر إلى تاريخ في سير الأعمال. ويذكر أنه تم اكتتاب سهم «ماركة» 36 مرة، وهو أول اكتتاب أولي في سوق دبي منذ إدراج دريك آند ساكل في 2009. وتسعى أعداد متزايدة من الشركات إلى الإدراج في سوق دبي المالي للاستفادة من الموجة التصاعدية في الأسهم. وأسست شركة ماركة حديثاً برأس مال قدره 500 مليون درهم، وهي تعد أول شركة مساهمة عامة تنشط في قطاعي التجزئة والضيافة في الدولة. وكانت الشركة طرحت 55 في المئة من رأسمالها للاكتتاب العام في 13 أبريل الماضي، وهو ما يعادل 275 مليون سهم من رأس المال، واستمر الاكتتاب حتى 24 أبريل 2014. ومن جهة أخرى كشفت الشركة أن إيراداتها في الفترة من 23 يونيو حتى 31 أغسطس 2014 بلغت 1.26 مليون درهم، في حين بلغت المصاريف العمومية والإدارية في الفترة نفسها نحو 2.54 مليون درهم. وبحسب البيانات المالية للشركة التي نشرت على موقع سوق دبي، بلغت خسائر الشركة في الفترة من 23 يونيو إلى 31 أغسطس 1.28 مليون درهم، بخسائر للسهم 0.0026 درهم. وقالت الشركة إن أرباح الشركة خلال الفترة من بداية التأسيس حتى 23 يونيو 2014 بلغت 537 ألف درهم، وهي عبارة عن إيرادات فوائد. وتتضمن الأنشطة الرئيسة للشركة الاستثمار في مشروعات تجارة التجزئة وإدارتها، وتشغيل متاجر التجزئة العاملة في تجارة الملابس والبضائع الرياضية الفاخرة، وحقوق الامتياز في المطار، إضافة إلى المطاعم والمقاهي.