الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

جني أرباح يُقلِّص مكاسب الأسهم إلى 10 مليارات

قلصت عمليات جني أرباح في النصف ساعة الأخير لجلسة السوق المحلي أمس، أرباح الأسهم إلى 10.38 مليار درهم في آخر جلسات الأسبوع، ليصعد مؤشر سوق الإمارات المالي 1.47 في المئة إلى 4501.94 نقطة. وتفصيلاً، وصلت القيمة السوقية لأسهم السوقين إلى 715.93 مليار درهم، بعد تداول 0.79 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.37 مليار درهم عبر 13205 صفقات. وبلغ عدد الشركات التي تداول أسهمها 65 من أصل 125 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 49 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 10 شركة. وتلونت مؤشرات كافة القطاعات في سوق أبوظبي المالي بالأخضر في جلسة أمس، عدا قطاع الطاقة الذي تراجع 1.19 في المئة، والخدمات الذي بقي ثابتاً، إذ ارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات لينهي المؤشر العام للسوق جلسته على ارتفاع 1.22 في المئة عند مستوى 4478 نقطة. وشهدت الجلسة تداول 171.77 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 269 مليون درهم، عبر 2782 صفقة جرت على أسهم 31 شركة، ارتفع منها 21 وتراجعت 4 وبقيت أسهم ست شركات ثابتة عند مستواها السابق. وتصدر (أركان لمواد البناء) الرابحين بارتفاعه مع نهاية الجلسة 14.85 في المئة إلى 1.16 درهم، فيما حل (فودكو) في صدارة الأسهم الخاسرة بتراجعه 7.4 في المئة إلى مستوى أربعة دراهم. وأما عن التداولات من حيث القيمة فقد تصدرها (الدار) بـ90.7 مليون درهم ليغلق السهم جلسته على ارتفاع بسيط عند مستوى 2.45 درهم. وفي دبي كذلك ارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات، وتراجع مؤشر قطاع السلع وبقي قطاع الصناعة عند مستواه السابق، وارتفع المؤشر العام للسوق 2.05 في المئة إلى مستوى 3674 نقطة. وبلغت قيمة التداولات 1.1 مليار درهم، توزعت على 617.2 مليون سهم عبر 10423 صفقة، وعلى أسهم 34 شركة ارتفع منها 28 سهماً وتراجعت ستة أسهم فقط. وتصدر (أرابتك) الأسهم من حيث النشاط بقيمة 287.7 مليون درهم، ليرتفع 2.84 في المئة إلى 2.9 درهم، تبعه (إعمار العقارية) بقيمة تداولات بلغت 186.5 مليون درهم، فارتفع مع نهاية الجلسة 1.45 في المئة إلى 6.95 درهم. وحل سهم سوق دبي المالي في صدارة الرابحين في جلسة أمس، بارتفاعه ستة في المئة إلى 1.94 درهم، تبعه (دار التكافل) 5.09 في المئة إلى 0.619 درهم. وعلى الطرف الآخر تصدر سهم مجموعة الصناعات الوطنية الخاسرين بفقدانه 9.3 في المئة من قيمته وإغلاقه عند مستوى 1.95 درهم، تبعه سهم إعمار مولز بتراجعه 2.13 في المئة إلى 2.76 درهم. وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم في جلسة يوم أمس 172.47 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم 135.12 مليون درهم، كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، في الجلسة 236.49 مليون درهم، وقيمة مبيعاتهم 240.79 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 154.31 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم 97.68 مليون درهم في نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم في هذه الجلسة 563.27 مليون درهم، لتشكل ما نسبته 51 في المئة من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم 473.59 مليون درهم لتشكل ما نسبته 42.91 في المئة من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي 89.68 مليون درهم كمحصلة شراء. وأفاد خبير أسواق المال وضاح الطه بأن التراجع فرض في الأيام الأولى منذ بداية العام، وكان سوق دبي فقد 8 في المئة، إلا أن الجلستين الأخيرتين عوضتا جزءاً من الخسائر، لافتاً إلى أن جني الأرباح الذي حصل في النصف ساعة الأخيرة فرض نفسه وأفقد السوق جزءاً من مكاسب الجلسة، ليبقى السوق مرتفعاً 2 في المئة، بعد أن وصلت نسبة الارتفاع إلى ثلاثة في المئة. وأشار إلى أن الإغلاق في جلسة نهاية الأسبوع كان مقبولاً نوعاً ما، إلا أنه محير بعض الشئ، إذ كان الأمل أن يبقى إغلاق سوق دبي فوق هذه المستويات، لافتاً إلى أن سلوك الأسواق في الجلسات المقبلة سيكون مرتبطاً بعدة عوامل أبرزها سيكون مصير أسعار النفط في اليومين المقبلين، وكذلك أداء الأسواق العالمية، لافتاً إلى أن السوق أبدى ارتباطه بالنفط في أول جلستين، فيما أبدى نوعاً من التحرر النسبي في الجلستين الأخيرتين.
#بلا_حدود