الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

ترقب انخفاض الأسعار يُفقد الأسواق ملياري درهم

فقدت أسواق المال المحلية 1.9 مليار درهم أمس، نتيجة ترقب المستثمرين الراغبين بالشراء نزول أسعار الأسهم إلى مستويات معينة، وبيع مستثمرين آخرين أسهمهم رغبة في إعادة شرائها على مستويات أدنى، لتعويض جزء من الخسائر التي تكبدوها في الجلسات السابقة. وسيطرت حالة من عدم اليقين لدى مستثمرين حول سهم أرابتك، والشائعات الواردة من مصر عن مشاريع الشركة هناك، مع بروز مطالبات للشركة بإصدار بيان يوضح حقيقة تلك الشائعات أو كذبها. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع 0.25 في المئة إلى 4684 نقطة، لتتراجع القيمة السوقية لأسهم سوقي دبي وأبوظبي إلى 759.28 مليار درهم، بعد تداول ما يقارب 424 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 720 مليون درهم. وأفاد المستثمر ومحلل أسواق المال أحمد منير قنواتي، بأن الحركة في السوق في جلسة يوم أمس والجلسات القليلة التي سبقتها، اتسمت بحالة من الترقب من قبل أغلب المستثمرين، فالراغبون في الشراء ينتظرون نزول الأسعار إلى مستويات معينة لاقتناص الفرص الشرائية في موسم التوزيعات، وفي المقابل فملاك الأسهم ينقسمون بين من يحاول الحفاظ على موقعه، وبين من يحاول بيع الأسهم على الأسعار الحالية لشرائها على مستويات سعرية أقل، لتقليص نسبة الخسارة التي تكبدها. ووُصف نزول الأسعار حالياً بغير المنطقي على معظم الأسهم، كونه موسم توزيعات الأرباح، خصوصاً أن توزيعات البعض مجدية. وأما عن حركة بعض الأسهم القيادية كسهم أرابتك، فأشار قنواتي إلى أن «سهم أرابتك» الآن تحت رحمة الشائعات الواردة من مصر، مطالباً الشركة بالإفصاح حول حقيقة أو كذب الأنباء الواردة، مؤكداً أن الكثير من المستثمرين يعانون حالة من عدم اليقين بخصوص مستقبل السهم. وطالب قنواتي بأن تتدخل هيئة الأوراق المالية والسلع بطلب الإيضاح من أرابتك، أو وقف التداول على السهم لحين الإفصاح عن حقيقة المعلومات. وفي أبوظبي تراجع المؤشر العام للسوق 0.13 في المئة إلى 4672 نقطة، بضغط من قطاعي الاتصالات والبنوك، وعلى الرغم من ارتفاع مؤشرات كافة القطاعات المتغيرة الأخرى، بعد تداول 71 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت نحو 240.5 مليون درهم. وفي دبي عمق السوق من خسائر الجلسات السابقة متراجعاً 0.27 في المئة إلى 3747 نقطة، وسط تراجع المؤشرات العامة لأربعة قطاعات وارتفاع مؤشرات أربعة قطاعات أخرى، ليصل بذلك إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من أربعة أسابيع. وأشار الرئيس التنفيذي للشركة «ثينك إكستريم» للدراسات المالية فادي غطيس، إلى أن تراجع سوق دبي دون نقطة الدعم 3750 نقطة، سيفتح الباب أمام استمرار هبوطه إلى مستوى 3600 نقطة ليعود إلى الصعود بعد ذلك. وأبدت التداولات تحسناً طفيف مقارنة بجلستها السابقة، إذ وصلت قيمتها إلى 476.6 مليون درهم على 353 مليون سهم، تم تداولهم من خلال 4824 صفقة. وأغلق إعمار عند مستوى 7.35 درهم بتراجعه 1.34 في المئة، فيما خسر أرابتك فلسين متراجعاً 0.68 في المئة إلى 2.93 درهم. وفيما تصدر سهم دبي باركس الرابحين بصعوده 11.25 في المئة، تصدر دار التكافل الخاسرين بفقدانه 8.7 في المئة من قيمته.
#بلا_حدود