الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

الأسهم تتجاهل هبوط أسعار النفط وتكسب 10 مليارات

قاومت الأسواق المحلية عودة أسعار النفط للتراجع، وكسبت عشرة مليارات درهم في جلسة أمس مع اقتناص المتعاملين الأسهم الجذابة. واعتبر لـ «الرؤية» المحلل المالي علاء زريقات أن الأسواق المحلية تمكنت من عزل نفسها عن التأثيرات الخارجية المتمثلة بتراجع الأسواق العالمية وانخفاض النفط، مشيراً إلى أن فك الارتباط مؤشر إيجابي. ولفت إلى أن عودة السيولة في أبوظبي يبشر بمزيد من الصعود في الجلسات المقبلة وسط إشارات بأن الأسهم وصلت إلى القاع. وارتفع سوق دبي المالي 2.2 في المئة إلى 3501.3 نقطة بدعم من الأسهم القيادية، ألا أن السيولة بقيت متدنية. وتبادل المتعاملون 318.2 مليون درهم، بكمية تداول بلغت 271.4 مليون سهم عبر 4.276 ألف صفقة. وارتفع قطاع العقارات 2.4 في المئة مدعوماً بصعود سهم أرابتك 3.8 في المئة إلى 2.450 درهم، وارتفاع سهم إعمار 2.74 في المئة. وارتفع قطاع البنوك 2.43 في المئة، وقطاع الاستثمار 3.7 في المئة. وكسب سهم تبريد 5.71 في المئة ليرتفع إلى 1.11 درهم، كما ارتفع سهم سوق دبي المالي 4.49 في المئة إلى 1.630 درهم، وبيت التمويل الخليجي 4.48 في المئة إلى 0.210 درهم، وبنك دبي الإسلامي4.01 في المئة إلى 5.960 درهم. وفي المقابل انخفض «بنك الاستثمار» 9.05 في المئة ليغلق على مستوى 2.21 درهم، عبر تداول 136.12 ألف سهم، بقيمة 303.53 ألف درهم. وتصدر سهم «شركة أرابتك القابضة» الأسهم الأكثر نشاطاً بتداول قيمته 90.86 مليون درهم، موزعة على 38.71 مليون سهم، عبر 898 صفقة. وتلاه سهم «بنك دبي الإسلامي» بتداول قيمته 45.7 مليون درهم، موزعة على 7.82 مليون سهم، عبر 503 صفقة. وفي أبوظبي ارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.34 في المئة إلى 4381.17 نقطة، بقيادة سهم الخليج الأول ذي الوزن الثقيل، بالتزامن مع انتعاش حركة التداول. وتبادل المتعاملون 54 مليون سهم بقيمة 153.117 مليون درهم، مقارنة مع 109.06 مليون درهم في الجلسة السابقة، بأحجام تداول بلغ 50.5 مليون درهم. واستكمل بنك الخليج الأول أمس صفقة بيع حصته في شركة «الخليج الأول للخدمات المالية» والبالغة 45 في المئة إلى المجموعة المالية المتكاملة التابعة لمجموعة أبوظبي المالية. وتتماشى هذه الخطوة مع استراتيجية البنك لزيادة تركيزه على الأنشطة المصرفية الأساسية من جهة، وتدعم قدرة المجموعة المالية المتكاملة على توفير منتجات وخدمات واستشارات مالية متكاملة ومتنوعة تحت سقف واحد من جهة أخرى. وارتفع القطاع العقاري 3.20 في المئة بعد صعود «الدار العقارية» 3.98 في المئة، والتي انتهت من بيع كل قطع الأراضي، ضمن مجمع المريف السكني. وارتفع قطاع الطاقة 1.63 في المئة والبنوك 1.57 في المئة، بينما ارتفع قطاع الخدمات 3.91 في المئة. وحقق سهم «دار التمويل» أكبر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3.50 درهم مرتفعاً 14.75 في المئة عبر تداول 206.5 ألف سهم بقيمة 0.71 مليون درهم. وتلاه سهم «شركة إسمنت الخليج» ليغلق على مستوى 1.16 درهم مرتفعاً 8.41 في المئة، عبر تداول 200 سهم بقيمة 232 درهماً. وفي المقابل سجل سهم «شركة أبو ظبي الوطنية للفنادق» أكبر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.57 درهم، مسجلاً خسارة 9.82 في المئة، عبر تداول 226 سهماً بقيمة 580.82 درهم. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها في السوقين 63 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 40 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 15 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 3.21 في المئة، وبلغ إجمالي قيمة التداول 47.97 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 37 من أصل 126 وعدد الشركات المتراجعة 68 شركة.
#بلا_حدود