السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

3 مليارات درهم خسائر الأسهم المحلية

قاوم سوق أبوظبي مخاوف المستثمرين الناتجة إثر عملية «عاصفة الحزم» العسكرية في اليمن وسجل مؤشر العاصمة مكاسب محدودة في جلسة تعاملات أمس، بينما قلص سوق دبي خسائره في نهاية الجلسة بقيادة البنوك. وتكبدت الأسهم المحلية في المحصلة 3.13 مليار درهم خسائر لتهبط قيمتها السوقية إلى 707.61 مليار درهم بعد أن أعلنت عشر دول مشاركتها ضمن تحالف تقوده السعودية في عملية «عاصفة الحزم» استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. وأكد لـ «الرؤية» المحلل المالي علاء زريقات أن التوترات الجيوسياسية تؤثر سلباً في التدفقات الاستثمارية إلى المنطقة، وأنها تخيف المستثمرين المحليين. وحذر من تأثر الأسهم سلباً بشكل أكبر حال بدأ الاجتياح البري، لكنه اعتبر سوق أبوظبي تمكن من التماسك وهو أمر مشجع. ويثير الهجوم على الحوثيين الذين طردوا الرئيس اليمني من العاصمة صنعاء المخاوف بشأن استقرار المنطقة، وقفزت أسعار النفط مع قلق التجار والمستوردين من الهجمات التي تعد أحدث تطور في هذا صراع. وقلص مؤشر سوق دبي المالي خسائره إلى 27.4 نقطة، وتراجع 0.8 في المئة ليغلق عند 3407.25 نقطة بقيادة قطاع البنوك. وتراجع قطاع الاتصالات 4.67 في المئة، وقطاع الاستثمار 1.16 في المئة، وقطاع العقارات، 0.72 في المئة، بعد تراجع سهم أرابتك 3.48 في المئة. في المقابل ارتفع قطاع البنوك 0.19 في المئة مدعوماً بمكاسب «دبي الإسلامي» التي بلغت 0.85 في المئة. وتصدر سهم شركة إعمار العقارية الشركات الأكثر نشاطاً بتداول ما قيمته 135.7 مليون درهم، موزعة على 21.76 مليون سهم عبر 944 صفقة. وتلاه سهم شركة أرابتك القابضة في المركز الثاني بتداولات قيمتها 94.92 مليون درهم، موزعة على 43.69 مليون سهم، عبر 1063 صفقة. وتصدر الارتفاعات السعرية سهم «شعاع كبيتال» ليغلق على مستوى 0.63 درهم مرتفعاً 3.11 في المئة، عبر تداول 84.1 ألف سهم، بقيمة 49.81 ألف درهم وتصدر «تكافل الإمارات» الخسائر متراجعاً بنسبة عشرة في المئة. وتماسك المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي، وارتفع 0.03 في المئة بمكاسب بلغت 1.45 نقطة، ليغلق عند 4373.13 نقطة بقيادة البنوك. وارتفعت حركة التداولات إلى 119.08 مليون سهم، بقيمة 258.933 مليون درهم، مقابل 103.14 مليون سهم، وبقيمة 236.29 مليون درهم في الجلسة السابقة. وحقق سهم «بنك الاستثمار» أكبر ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.50 درهم، مرتفعاً 13.12 في المئة، عبر تداول خمسة آلاف سهم بقيمة 12.5 ألف درهم. وقاد بنك الخليج الأول الصعود في قطاع البنوك، وكسب 1.76 في المئة إلى 14.45 درهم. وارتفع سهم «الواحة كابيتال» 1.42 في المئة إلى 2.86 درهم، وسهم أغذية 0.70 في المئة إلى 7.15 درهم. وارتفع قطاع الاستثمار 1.39 في المئة، والسلع الاستهلاكية 0.61 في المئة، بينما تراجع «الطاقة» 3.23 في المئة. وهبط «العقاري» 2.76 في المئة، بضغط من سهم «إشراق العقارية» الذي انخفض 4.35 في المئة، و«الدار العقارية» الذي تراجع 2.13 في المئة. وتكبد سهم «دار التمويل» أكثر انخفاض سعري بعد أن أقفل سعر السهم على مستوى 3.15 درهم، مسجلاً خسارة عشرة في المئة، عبر تداول 47 ألف سهم بقيمة 148.59 ألف درهم. تلاه سهم «رأس الخيمة العقارية» الذي انخفض عشرة في المئة، ليغلق على مستوى 0.63 درهم، عبر تداول 17.73 مليون سهم، بقيمة 11.37 مليون درهم. وتبادل المتعاملون 0.61 مليار سهم، بقيمة إجمالية 0.91 مليار درهم عبر 10216 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم تسع شركات ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 45 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 4.68 في المئة، وبلغ إجمالي قيمة التداول 50.09 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 32 من أصل 126، وعدد الشركات المتراجعة 73 شركة.
#بلا_حدود