الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

تذبذبات سعرية

هبط تدني السيولة وتذبذب الأسعار وفقدان الاتجاه الواضح بمكاسب الأسهم المحلية في جلسة أمس إلى ملياري درهم، وتبادل المتعاملون211 مليون سهم بقيمة 454.84 مليون درهم فقط. وأكد لـ «الرؤية» المحلل المالي فادي غطيس أن المكاسب التي سجلتها الأسهم المحلية كانت خجولة ومصحوبة بأحجام تداول متدنية جداً، معتبراً أن تأثيرها ضعيف في تحديد مسار الأسهم في الجلسات المقبلة. ورجح غطيس عدم معاودة الأسهم الصعود بشكل مستدام ما لم يجد خبر إيجابي في السوق، إلا أنه توقع ارتفاع السيولة في جلسة اليوم مع إعادة إدراج شركة أملاك. وأضاف أن اجتماع أوبك هذا الأسبوع قد يساعد في تحديد اتجاه أسعار النفط، ومن ثم اتجاه الأسواق المحلية. وارتفع سوق دبي المالي 0.47 في المئة إلى 3941.78 نقطة بقيادة قطاعي العقار والاستثمار. واستمر تراجع السيولة لتصل قيم التداول إلى 298 مليون درهم، مقارنة بـ 450 مليون درهم في الجلسة السابقة، بكمية تداول بلغت 169.3 مليون سهم، مقارنة بـ 267.88 مليون سهم درهم في جلسة الأحد. وارتفع قطاع الاستثمار 1.7 في المئة والعقارات 0.19 في المئة والاتصالات 0.6 في المئة، بينما أغلق قطاع البنوك متراجعاً 0.04 في المئة بعد تراجع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.94 في المئة. وتصدر سهم شركة إعمار العقارية الشركات الأكثر نشاطاً بتداول ما قيمته 44.3 مليون درهم موزعة على 5.68 مليون سهم عبر 298 صفقة، وتلاه سهم بنك الخليج الأول بتداول ما قيمته 35.85 مليون درهم موزعة على 2.36 مليون سهم من خلال 180 صفقة. وحقق سهم الشركة الوطنية للتأمينات العامة أكبر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3.80 درهم، كاسباً 14.80 في المئة عبر تداول 12.72 ألف سهم بقيمة 48.2 ألف درهم. وفي العاصمة ارتفع المؤشر العامل لسوق أبوظبي 0.74 في المئة إلى 4561.36 نقطة بدعم قطاعي العقار والبنوك. وتزامن الارتفاع مع تراجع السيولة إلى 41.7 مليون سهم مقابل 65 مليون سهم في جلسة الأحد، بقيمة 156.72 مليون درهم مقارنة بـ 138.53 مليون درهم في الجلسة الماضية. وزاد قطاع العقارات 1.78 في المئة بعد صعود سهم إشراق العقارية 2.78 في المئة، وسهم الدار العقارية بنحو 1.54 في المئة. وارتفع قطاع البنوك 1.06 في المئة، مدعوماً بارتفاع سهم الخليج الأول 2.02 في المئة. وفي المقابل قلصت تراجعات الطاقة من مكاسب السوق بنحو 2.31 في المئة بفعل هبوط سهم طاقة بنحو 6.85 في المئة. وتصدر سهم الشركة العالمية لزراعة الأسماك الأسهم المرتفعة ليغلق على مستوى 6.70 درهم، كاسباً 11.67 في المئة عبر تداول 100 سهم بقيمة 670 درهماً. وفي المقابل سجل سهم شركة الوثبة الوطنية للتأمين أكبر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 4.81 درهم مسجلاً خسارة 9.93 في المئة عبر تداول 1000 سهم بقيمة 4810 دراهم. تلاه سهم أبوظبي الوطنية للطاقة الذي انخفض بنسبة 6.85 في المئة ليغلق على مستوى 0.68 درهم عبر تداول 3679 سهماً بقيمة 2677.64 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 3.18 في المئة، وبلغ إجمالي قيمة التداول 103.78 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 48 من أصل 126، وعدد الشركات المتراجعة 59 شركة.
#بلا_حدود