الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

الأسهم المحلية تكسب 6.3 مليار وتقهر تدني السيولة

كسبت الأسهم المحلية 6.33 مليار درهم في جلسة أمس، بدعم الشركات القيادية على الرغم من استمرار تدني السيولة، ما دفع المحللين إلى التشكيك في مواصلة الصعود. وأكد لـ «الرؤية» المحلل المالي وضاح الطه أن أسعار الأسهم باتت عند مستويات جذابة، لكنه شكك في استمرار الصعود في ظل تحديات كبيرة تواجهها الشركات المدرجة للإفلات من تقلبات أسعار النفط وارتفاع الدولار. واعتبر السيولة المتدنية التي تعانيها الأسهم المحلية تشير إلى عدم رغبة لدى المتعاملين في الشراء أو حتى البيع. وربط صعود الأسهم بشكل مستمر بعودة السيولة، وبدخول أموال مؤسساتية طويلة الأمد. واعتبر إدراج سهم أملاك زاد السيولة في السوق ويشكل أمراً إيجابياً لكونه يضيف إلى الوجهات الاستثمارية الموجودة. وأضاف أن سهم أملاك خالف التوقعات المتشائمة بوجود ضغوط بيعية قوية على السهم بعد عدم إمكان التداول عليه طيلة سبعة أعوام. وواصل سوق دبي المالي ارتفاعه للجلسة الثانية بنسبة 1.23 في المئة إلى 3990.46 نقطة. وأغلق سهم أملاك بعد توقف التداول دام لسبعة أعوام مستقراً دون تغيير عند مستوى 1.020 درهم، مستحوذاً على ثلث سيولة السوق، بقيمة تداول بلغت 202.7 مليون درهم بتداول 202.4 مليون سهم عبر 3.35 ألف صفقة. وارتفع قطاع الصناعة 15 في المئة وقطاع الاستثمار 2.3 في المئة، وقطاع العقارات 1.7 في المئة وقطاع البنوك 0.67 في المئة. وأغلق سهم الاتحاد العقارية عند 1.09 درهم كاسباً 3.81 في المئة وسهم أرابتك عند 2.29 درهم مضيفاً 3.62 في المئة. وتصدر سهم شركة أملاك للتمويل في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث بتداول ما قيمته 202.68 مليون درهم موزعة على 202.4 مليون سهم عبر 3254 صفقة. وتلاه سهم شركة إعمار العقارية في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً بتداول ما قيمته 69.16 مليون درهم موزعة على 8.78 مليون سهم عبر 373 صفقة. وأغلق سهم سوق دبي المالي على 1.90 درهم كاسباً 4.40 في المئة عبر تداول 12.67 مليون سهم بقيمة 23.69 مليون درهم. وفي العاصمة، سجل المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي ارتفاعاً للجلسة الثانية بنسبة 0.62 في المئة إلى 4589.78 نقطة. واستمرت السيولة المتدنية بتداول 152.78 مليون درهم مقارنة 156.722 مليون درهم في الجلسة السابقة وبأحجام تداول بلغت 84.77 مليون سهم مقارنة مع 41.7 مليون سهم في جلسة الاثنين. وارتفع القطاع العقاري 1.78 في المئة بعد صعود سهم الدار العقارية 1.52 في المئة. وزاد البنوك 0.81 في المئة، بينما تراجع قطاع السلع 0.81 في المئة. وحقق سهم الإسمنت الوطنية أكبر ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 5.17 درهم كاسباً 14.89 في المئة عبر تداول 200 سهم بقيمة 1034 درهماً. وفي المقابل، تكبد سهم الوطنية للتكافل أكبر انخفاض سعري بإقفال سعر السهم على مستوى 0.64 درهم بخسار 9.86 في المئة عبر تداول 0.85 مليون سهم بقيمة 0.56 مليون درهم.
#بلا_حدود