السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

ضغوط هبوطية

فقدت الأسهم المحلية 10.22 مليار درهم في جلسة أمس متأثرة بضغط من جميع القطاعات مع فقدان المتعاملين الشهية للمخاطرة والاستثمار. وسجل السوق تراجعاً حتى نهاية الجلسة، ما ينذر بضغوط نزولية في الجلسة المقبلة. وتبادل المتعاملون 497 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 900 مليون درهم عبر 8510 صفقات فقط. وأكد المحلل المالي عبدالله الحوسني تراجع السيولة ما يشير إلى أن الضغوط البيعية ليست قوية ولفت إلى عدم وجود دوافع للشراء في ظل الأحداث العالمية المتعلقة بالأزمة اليونانية، إضافة إلى وجود عامل نفسي سلبي ناتج عن انفجار الكويت. وأوضح أن سهم اتصالات تماسك على الرغم من تعديل وحدتها موبايلي لنتائجها، مضيفاً أن السهم احتفظ بمعظم المكاسب المحققة في الجلسات الماضية، الأمر الذي يظهر مدى تفاؤل المتعاملين بأداء المجموعة بعد فتح الباب للأجانب، وذلك رغم التحديات. وأشار الحوسني في الوقت ذاته إلى أن التراجع في سوقي أبوظبي ودبي رافقته أحجام تداول منخفضة، ما يظهر تردد المتعاملين ليس فقط في الشراء، بل في البيع أيضاً. وتابع أن سهم أملاك تصدر كالعادة أحجام التداولات، مضيفاً أن ذلك يظهر أن المضاربات السريعة ما زالت تسيطر على السوق. وهوى المؤشر العام لسوق دبي 2.2 في المئة إلى 4056 نقطة بضغط من جميع القطاعات. وتراجع القطاع العقاري 2.13 في المئة، بعد انخفاض سهمي أرابتك وإعمار بنسبة 3.3 في المئة و2.37 في المئة على التوالي. وتدنت قيم التداول إلى 424.7 مليون درهم مقارنة مع 745.3 مليون درهم في جلسة الخميس الماضي، بكمية تداول بلغت 744.64 مليون سهم، مقارنة مع 1.01 مليار سهم في نهاية الأسبوع الماضي. وانخفض قطاع الصناعة 3.43 في المئة، وقطاع الاستثمار 1.65 في المئة، والبنوك 0.95 في المئة، والاتصالات 0.75 في المئة. وعلى صعيد الأسهم تراجع سهم سوق دبي المالي 5.31 في المئة إلى 1.96 درهم، وسهم الاتحاد العقارية 3.17 في المئة إلى 1.22 درهم، وسهم أملاك للتمويل 4.62 في المئة إلى 2.48 درهم، مستحوذاً على نصيب الأسد من التعاملات برصيد 155.35 مليون درهم. وأدت عمليات بيع لجني الأرباح على سهم شركة اتصالات إلى فقدان مؤشر سوق أبوظبي 1.26 في المئة إلى 4760.76 نقطة. وتراجعت قيم التداول إلى 213.2 مليون درهم، مقارنة مع 397.65 مليون درهم في الجلسة الماضية بكمية تداول بلغت نحو 71.12 مليون سهم، مقابل 75.3 مليون سهم بالجلسة السابقة. وتراجع قطاع الاتصالات 3.45 في المئة، بعد هبوط سهم اتصالات 0.7 في المئة إلى 13.98 درهم. وهبط قطاع الطاقة 1.32 في المئة وقطاع البنوك 0.83 في المئة، وقطاع العقارات 0.46 في المئة. وعلى صعيد الأسهم انخفض سهم شركة طاقة 5.97 في المئة إلى 0.63 درهم، وسهم إشراق 5.00 في المئة إلى 0.76 درهم، وسهم الدار 2.88 في المئة إلى 2.73 درهم. وفي المقابل، حقق سهم الوطنية للتكافل ارتفاعاً 13 في المئة إلى 0.96 درهم عبر تداول 140 ألف سهم بقيمة 132.2 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 7.19 في المئة وبلغ إجمالي قيمة التداول 131.15 مليار درهم.
#بلا_حدود