الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

غياب المحفزات

خسرت الأسهم نحو 7.2 مليار درهم من قيمتها السوقية أمس لتصل إلى 692.6 مليار، متأثرة بعمليات جني أرباح على أسهم ذات وزن نسبي مرتفع وسط غياب محفزات الشراء. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي نحو واحد في المئة إلى 4271 نقطة وسط تدني مستويات السيولة في ظل غياب محفزات الشراء. وأوضح مختصون أن الأسواق تترقب إعادة توزيع الأوزان النسبية للأسهم المدرجة على مؤشر فوتسي ناسداك دبي المتوقع حدوثها منتصف الشهر الجاري. وأضاف العضو المنتدب لبنك أبوظبي للأوراق المالية محمد علي ياسين، أن الحديث عن إعادة تعديل الأوزان النسبية للأسهم المدرجة على فوتسي دبي يدفع المستثمرين إلى الانتظار للتعرف إلى هذه الأوزان لإعادة تكوين محافظهم المالية. وأردف أن السوق يفتقد حالياً محفزات الشراء رغم تراجع الأسعار إلى مستويات متدنية، في ظل الرهان على هبوط أكثر في الفترة القادمة. وتوقع ياسين استمرار الأداء الأفقي للمؤشرات حتى الربع الأول من العام المقبل، وهو توقيت استحقاق الأرباح الموزعة للشركات المدرجة. وأفاد أن الفترة التي تسبق توزيعات الأرباح من الممكن أن تجذب السيولة للاستفادة من التوزيعات. وتخلى مؤشر سوق أبوظبي عن مستويات 4200 نقطة ليغلق متراجعاً 0.89 في المئة إلى 4198 نقطة، متأثراً بهبوط الاتصالات والعقار، ومتجاهلاً ارتفاعات البنوك والطاقة. وهبطت قيمة التداولات مقارنة بالجلسة السابقة حيث بلغت 293 مليون درهم، بعد أن كانت 2.3 مليار درهم قبل إجازة العيد الوطني. وتصدر قطاع الاتصالات التراجعات بنحو 4.85 في المئة، ليصل السهم إلى 15.7 درهم. وتراجع العقارات 1.63 في المئة بعد هبوط إشراق العقارية والدار. وفي المقابل ارتفع البنوك 0.97 في المئة مدفوعاً بصعود أبوظبي الوطني، الخليج الأول، وأبوظبي التجاري. وتصدر قطاع الاستثمار الارتفاعات بنحو 3.15 في المئة مدفوعاً بالواحة كابيتال. وفي دبي عاد السوق للخسائر بضغط مباشر من قطاع البنوك بقيادة دبي الإسلامي، إلى جانب أرابتك. ونزل المؤشر العام 0.93 في المئة إلى 3174.34 نقطة، متخلياً عن مستويات 3200 نقطة. وتراجعت قيم التداول إلى 236.2 مليون، مقابل 336.27 مليون في آخر جلساته قبل العطلة. وفي المقابل، ارتفعت كميات التداول عند الإغلاق إلى 245.2 مليون سهم، مقابل 193.5 مليون سهم في الجلسة السابقة. وتصدر البنوك الخسائر بتراجع نسبته 2.3 في المئة بضغط من دبي الإسلامي. وهبط العقارات 0.42 في المئة متأثراً بخسائر أرابتك، متجاهلاً ارتفاع سهم إعمار. وحقق قطاع الاستثمار أقل الخسائر بنسبة تراجع بلغت 0.26 في المئة، في ظل تراجع سوق دبي المالي. وأغلق قطاع الاتصالات على اللون الأخضر مرتفعاً 0.4 في المئة، ليصعد سهم دو إلى مستوى 5.05 درهم.
#بلا_حدود