الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الأسواق تترقب النتائج الفصلية

تحدد اتجاهات البنك المركزي الأمريكي فيما يتعلق بموعد رفع أسعار الفائدة، إضافة إلى عودة الشراء على الأسهم القيادية، ونتائج الربع الثالث، مسار الأسواق المحلية الأسبوع المقبل مع ابتعاد المستثمرين عن عمليات البيع العشوائي. وأكد محللون أن الأسواق المحلية تترقب محفزات خارجية في الفترة الحالية، تأتي في مقدمتها سياسات البنوك المركزية الكبرى العالمية، وقدرة أسعار النفط على التماسك في ظل وفرة الإمدادات، وأيضاً قرب الكشف عن النتائج المالية للربع الثالث من العام الجاري. ويرى المحلل المالي وضاح الطه أن شهية التداول في الوقت الحالي متراجعة بشكل كبير، في انتظار استقرار الأسواق العالمية والتعرف إلى موعد رفع أسعار الفائدة الأمريكية، حيث يحدد ذلك توجهات المحافظ فيما يتعلق بضخ سيولة جديدة في الأسواق الناشئة أو التخارج منها. وأضاف أن تراجع أسعار النفط وعدم قدرتها على الاستقرار في ظل وفرة الإمدادات تلقي بظلال سلبية على قرارات الاستثمار، برغم أن أساسيات الاقتصاد المحلي قوية، كما أن النتائج المالية المتوقعة للشركات المدرجة تشير إلى مستويات جيدة وأنها لن تختلف كثيراً عن المُحققة في الربع الثاني. وشهدت تداولات الأسبوع الماضي انخفاض مؤشر سوق دبي 1.05 في المئة إلى 3482 نقطة، فيما تراجع أبوظبي 0.38 في المئة إلى 4499 نقطة. وهبط سهم إعمار العقارية إلى مستوى 6.93 درهم أثناء تداولات سوق دبي قبل أن يقلص خسائره ويغلق عند مستوى 7.04 درهم، وسارت بقية أسهم القطاع على نهج إعمار، وانخفض داماك العقارية عند 2.36 درهم، وإعمار مولز 2.73 درهم، فيما هبط أرابتك القابضة اثنين في المئة إلى 1.48 درهم، وفي أبوظبي أغلق الدار العقارية على 2.65 درهم. وعلى صعيد السيولة، بلغت قيمة الصفقات المبرمة في سوقي دبي وأبوظبي 640 مليون درهم، وعدد الأسهم المتداولة 310 ملايين سهم، نفذت بواسطة 5108 صفقات. وأغلقت أسهم 38 شركة على خسارة من إجمالي 59 شركة جرى تداول أسهمها، في حين ارتفعت 13 شركة، وحافظت 8 شركات على مستوياتها. وأسهم قطاع الاستثمار في تقليل حدة تراجعات سوق أبوظبي بعد ارتفاعه 1.9 في المئة، مع صعود الواحة كابيتال 2.05 في المئة. وزاد قطاع الصناعة 0.62 في المئة، مع صعود سهم سيراميك رأس الخيمة 3.7 في المئة. وتحول أداء قطاع الاتصالات إلى الإيجابية بعد ارتفاعه 0.25 في المئة بدعم من ارتفاع سهم اتصالات بالنسبة ذاتها. ومن الناحية الفنية فإن استقرار مؤشر سوق أبوظبي فوق مستوى 4490 نقطة يخفف الضغوط البيعية ويؤهله للوصول إلى 4500 نقطة.
#بلا_حدود