الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

عالم يموج بالمقلد

وكأن الدولة تدفع ثمن انفتاحها التجاري ونموها الاقتصادي فلم يعد أمام دوائرها الحكومية سوى مطاردة هؤلاء التجار المروجين لهواتف محمولة مقلدة. إن حجم الضرر الناتج عن هؤلاء ليس فقط في تلف بضائعهم المزيفة ولا حتى في ضياع أموال المستهلكين بل إن الضرر الأكبر يكمن في إمكانية انفجار هذه الأجهزة. كذلك فإن تحذير «اتصالات» من السوق الموازية ينطلق من كون هواتف هذه السوق غير متوافقة مع الشبكات المحلية من حيث الطيف الترددي أو تردد التيار الكهربائي المحلي. تكمن خطورة الأجهزة المقلّدة والمغشوشة أو المعاد إصلاحها في تعريض المشتري لمشاكل تعطل الجهاز عن العمل وخطر الإصابة بماس كهربائي أو سخونة مفاجئة، أو حدوث حرائق عند شحن الهاتف، بالإضافة إلى عدم تغطيّة الضمان لأي خلل في هذه الأجهزة٬ وعدم توّفر لوحة الكتابة العربيّة أو دليل المستخدم العربي في كثير من الأحيان. خلاصة القول: ستظل البضائع المقلدة صداعاً مزمناً في رأس الدوائر الرقابية في عالم بات يموج بـ «المقلد».
#بلا_حدود