الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

الترويج للخارج

مجدداً، يطفو على السطح تحدٍّ أمام القطاع العقاري، ويتمثل هذه المرة في تراجع شركات الوساطة العقارية عن الترويج لمشاريع محلية جرّاء ارتفاع أسعار الفلل والشقق. ازدهر عمل هذه المكاتب بشكل لافت أخيراً، بعد حالة عدم الاستقرار التي تعانيها مناطق في الشرق الأوسط، وضعف جاذبية المشاريع السكنية وافتقارها إلى الاستثمارات، لعدم قدرتها على اجتذاب الإشغال. تحظى هذه الشركات بحرفية كبيرة في الترويج للمشاريع السكنية خارج الدولة وثقة من جانب المستثمرين النهائيين. المنافسة في السوق العقاري محتدمة بحيث لا يمكن لهذه الشركات أن تغامر بالترويج لمشاريع وهمية للمشترين، ولا يمكن أن تراهن بتشويه سمعتها في مقابل ربحية آنية. لعل الوقت قد حان لإيجاد آلية تحفز شركات الوساطة العقارية في الدولة لتجديد نشاطها دون المساس بثوابت السوق.
#بلا_حدود