الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

صدام الخادمات!

في عصر العولمة أصبح صدام الخادمات أكثر شراسة من صدام الحضارات، ومصدراً دائماً لتجاذبات ومناوشات سياسية في الانتخابات والعلاقات الدولية وداخل منظمات الأمم المتحدة. وصدام الخادمات أو بالأحرى صداع الخادمات إفراز طبيعي للحياة العصرية التي تلعب فيها الخادمة دور «الكومبارس» الذي يؤدي مشاهد الحياة الصعبة نيابة عن الأم والأب، اللذيْن يتخاطبان عبر البريد الإلكتروني ويتسامران عبر برامج الدردشة، وفي هذا العالم الافتراضي الخادمة فقط لها وجود حقيقي. ورغم إنجارات ثورة التكنولوجيا، وعصر الإنسان الآلي ما زالت الخادمة عملة صعبة، وقوة لا تقهر، والحصول عليها ليس فقط بحاجة إلى ميزانية خاصة، وإنما لعلاقات ووساطات وتسجيل في قوائم انتظار طويلة.
#بلا_حدود