الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

تدوير الإسفلت

تبحث بلدية مدينة أبوظبي الجدوى من مشروع إعادة استخدام طبقات الطريق المختلفة والمراد صيانتها عبر تدوير الإسفلت البارد في موقع المشروع نفسه والاستغناء عن استخدام ونقل مواد جديدة إلى الموقع. ويأتي المشروع ضمن سعي النظام البلدي في أبوظبي لتطبيق مستلزمات ومتطلبات الاستدامة في جميع المشاريع وبهدف تعزيز معايير الاستدامة لتكون أساساً لكل المشاريع التي يجري تطويرها وتنفيذها في العاصمة أبوظبي والمناطق التابعة لها لإرساء مستقبل مستدام وفقاً لأعلى المعايير العالمية انسجاماً مع خطة 2030 التي تهدف لجعل أبوظبي نموذجاً لعاصمة عالمية مستدامة. وأوضحت البلدية في بيان لها أنه جرت العادة في عمليات صيانة وتأهيل الطرق على إزالة طبقات الطريق التي تحتاج إلى صيانة وإعادة بنائها مرة أخرى باستخدام مواد جديدة وبالتالي استهلاك الموارد الطبيعية واستنفادها ورفع معدل البصمة الكربونية لعملية صيانة وإعادة تأهيل مشاريع الطرق. وأضافت أن الهدف الرئيس من هذا المشروع هو دراسة مدى تطبيق إعادة استخدام مادة الإسفلت مرة ثانية في تأهيل الطرق وصيانتها. وأكدت البلدية أنها طبقت هذا المشروع بشكل تجريبي في شارع رقم 16 في منطقة الشهامة بمساحة بلغت ألفي متر مربع، حيث أجرى فريق استدامة البنية التحتية في بلدية مدينة أبوظبي دراسة شاملة بشأن جميع مراحل المشروع، شملت تقييم حالة الطريق وذلك بإجراء الكشوف الميدانية ومناقشة الوسائل المختلفة لإعادة تأهيل هذا الطريق وأخذ العينات وإجراء الاختبارات المعملية والميدانية ذات العلاقة ودراسة خيارات التصميم المختلفة لعملية إعادة تأهيل رصف الطريق وذلك من وجهات النظر التقنية والمالية والبيئية إضافة إلى الوقت الذي تتطلبه عملية البناء وتنفيذ المشروع ومن ثم تقييم المشروع واستخلاص التوصيات. وخلص المشروع إلى أن استخدام تقنية الإسفلت البارد في عملية إعادة تأهيل الطرق أثبتت فعاليتها من النواحي التقنية والمالية، إضافة إلى دورها في الحد من استخدام الموارد الطبيعية المستخدمة في بناء الطرق وتوفير الطاقة المستخدمة في عملية استخراج ونقل هذه المواد الخام وبنائها بجانب تقليل الفترة الزمنية لمشاريع إعادة تأهيل الطرق وبالتالي المحافظة على البيئة وتحقيق العديد من الفوائد البيئية والاجتماعية وتحقيق معايير ومتطلبات التنمية المستدامة في مشاريع الطرق.
#بلا_حدود