الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

عمال يهجرون الريف

ارتفعت أسعار المساكن في المدن الصينية الكبرى إلى أعلى مستوى لها في عامين بسبب تسارع موجات هجرة العمال من الريف إلى الحضر بحثاً عن فرص للعمل. وأظهر مسح رسمي نشر أمس أن عدوي ارتفاع الأسعار تنتقل بسرعة من مدينة إلى أخرى، حيث واصلت أسعار العقارات نموها المتسارع في أغسطس الماضي، وزاد عدد المدن التي سجلت ارتفاعاً شهرياً في أسعار المساكن الجديدة. وأكد المسح الذي شمل 70 مدينة صينية كبيرة ومتوسطة الحجم ارتفاع أسعار المساكن الجديدة في 64 مدينة في أغسطس الماضي مقارنة مع ارتفاعها في 51 مدينة في يوليو الماضي و55 مدينة في يونيو الماضي. وأشارت بيانات المسح، الذي أجراه مكتب الإحصاء الوطني الصيني، إلى تراجع أسعار المساكن شهرياً في أربع مدن صينية بعد انخفاضها في 16 مدينة في يوليو الماضي وفي عشر مدن في يونيو الماضي. في الوقت نفسه، زادت أسعار المساكن الجديدة في 62 مدينة صينية في الشهر الماضي مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي، في حين تراجعت الأسعار في ست مدن في الفترة ذاتها، بعد ارتفاعها في 58 مدينة وتراجعها في 11 مدينة في يوليو الماضي مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي.وسجلت مدينة شيامين، شرق الصين، أعلى زيادة سنوية في أسعار العقارات، حيث زادت الأسعار فيها بنسبة 44.3 في المئة سنوياً الشهر الماضي، فيما زادت الأسعار سنوياً في مدن شنغهاي وشينشن وبكين بنسب 37.8 في المئة و37.3 في المئة و25.8 في المئة سنوياً على التوالي في أغسطس الماضي، بعد ارتفاعها بنسب 33.1 في المئة و41.4 في المئة و22.7 في المئة على التوالي في يوليو الماضي. كما سجلت مدينة جينشو في إقليم لياونينغ شمال شرق الصين أكبر تراجع سنوي في أسعار المساكن الجديدة الشهر الماضي بنسبة 3.8 في المئة. من ناحية أخرى، زادت أسعار المساكن القائمة شهرياً بنسبة 57 في المئة الشهر الماضي، وتراجعت في تسع مدن بعد زيادتها في 51 مدينة، وتراجعها في 12 مدينة في يوليو الماضي.
#بلا_حدود