السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

حسابات الاقتصاد والسياسية

يشير الكثير من المحللين الاستراتيجيين إلى أن الحسابات الاستراتيجية الروسية في مشروع الوصلة الجنوبية تستند إلى أساس خاطئ فالتأييد السياسي والمالي الغربي الذي حظي به مشروع الوصلة الشمالية غير موجود. والأهم من ذلك أن مشروع الوصلة الشمالية كان يستند إلى وجود ضخامة إمدادات الطاقة التي تحتاج إليها دولة صناعية كبرى بحجم ألمانيا، وهو ما يبرر الاستثمارات الضخمة لهذا المشروع. ويعد الاقتصاد التركي أكبر اقتصاد على مسار الوصلة الجنوبية، ورغم تنامي احتياجات تركيا من الطاقة إلا أن مقارنة ضخامة الاقتصاد الألماني بضخامة الاقتصاد التركي في غير مصلحة المشروع. بالإضافة إلى كل ما سبق فإن مشروع الوصلة الجنوبية يفتقر إلى البنية التحتية القادرة على نقل إمدادات الطاقة من بلغاريا الواقعة على أطراف أوروبا إلى قلب القارة. ورغم الصعوبات المالية التي تعانيها روسيا حالياً بسبب انهيار أسعار النفط، إلا أن روسيا تبدي ثقة متزايدة في دقة حساباتها الاستراتيجية. فالزيادة المتوقعة في الطلب العالمي على إمدادات الطاقة، وبصفة خاصة الغاز الطبيعي تعني أن أوروبا ستكون مجبرة عاجلاً أم آجلاً على بناء شبكة البني التحتية اللازمة لنقل الغاز الروسي من الأطراف إلى القلب. حتى ولو لم تفعل أوروبا ذلك فإن تضاعف واردات تركيا من الغاز الطبيعي الروسي خلال عقد واحد من الزمن، يعني أن الاستهلاك التركي بحلول عام 2030 سيتجاوز الطاقة الاستيعابية القصوى للتفريعتين الأولى والثانية من مشروع الوصلة الجنوبية التي تضم أربع تفريعات ينقل كل منها 16 مليار متر مكعب من الغاز، بطاقة إجمالية 64 مليار متر مكعب.
#بلا_حدود