الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

يتناولونها في شوارع المصفح.. العمال يلتفون على حظر الأطعمة الخارجية في «أيكاد»

يلتف بعض العمال على حظر دخول أطعمة ومشروبات داخل مجمعات سكناهم في مدينة مصفح «أيكاد» وإلزامهم بالأطعمة المتوافرة داخل المدينة، بتناول وجباتهم في شوارع مدينة مصفح بشكل جماعي يفوق مئات الأشخاص. وتقسم رسوم سكن العمال في الأغلب إلى رسوم إقامة ورسوم أطعمة، غير أن رسوم الأطعمة تفوق أسعار السكن نفسها، وهو ما يستدعي الشركات المؤجرة أو العمال أنفسهم طلب أطعمة من الخارج لتوفير أموالهم والحصول على وجبات خارجية مشبعة. ورصدت جولة ميدانية لـ «الرؤية» في مدينة المصفح، تجمع المئات من العمال القاطنين في المجمعات العمالية لتناول أطعمتهم ووجباتهم بشكل جماعي خارج نطاق سكنهم، مبررين ذلك بغلاء أسعار الأطعمة في الداخل وعدم توفير وجبات مشبعة. ويتكرر هذا التجمع في مناطق بعينها لمرتين في اليوم الواحد، حيث يكون التجمع الأولى بين الواحدة والثانية ظهراً، ويكون الثاني بين السابعة والثامنة مساءً لتناول وجبتي الغداء والعشاء. ويعتبر هذا الإجراء مخالفاً لقواعد الجهات الناظمة وعلى رأسها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والذي ينفذ حملات دورية على سكن العمال في مدينة مصفح، كاشفاً في الآونة الأخيرة عن كثير من المخالفات والتي يأتي أهمها مخالفات تخص الصحة العامة والتقيد بالنظافة. وحسب عمال حاورتهم «الرؤية»، فإن العقد الإيجاري للعامل الواحد شهرياً يبلغ 850 درهماً، مفصلة إلى 390 درهماً كإيجار ثابت، و400 درهم رسوم اشتراك في الطعام، و50 رسوم خدمات الغسيل، إضافة إلى عشرة دراهم رسوم خدمات. وتوجد رسوم أخرى تدفع لمرة واحدة وهي 850 درهماً تدفع كتأمين و120 درهماً تشمل رسوم التسجيل. وشرح أحد ساكني تلك المساكن معاناته من رداءة السكن مع ارتفاع أسعار الإيجار، مشيراً إلى أن السكن في الحدائق العامة أفضل بكثير من حيث النظافة والأريحية. وأشار إلى أن الأغلبية من العمال يضطرون إلى تناول وجباتهم الثلاث خارج نطاق سكن العمال التي تحظر بالأساس جلب أي مواد غذائية من الخارج للترويج لأطعمتها المباعة بأسعار عالية وبحجم وجبات غير مشبعة. ويؤكد الدكتور فؤاد الجمل، رئيس اللجنة الفنية لـ «جمعية المقاولين»، أن دراسة قامت بها الجمعية أخيراً، حددت السعر العادل لسكن العمال بـ250 درهماً مقابل الـ850 درهماً الجارية للعامل الواحد، على أن يسمح للعامل بجلب وجبات خارجية إن شاء أو يدفع اشتراك الوجبات داخل مجمعات سكن العمال. وتضم جمعية المقاولين نحو 800 شركة مقاولات في الدولة، منها 200 شركة في أبوظبي، إذ تجبر الجهات الناظمة للقطاعات الاقتصادية الشركات على الحصول على سكن عمالي في منطقة مصفح حصراً، وإلا تعرضت للمخالفات وعرقلة الحصول على معاملات وزارة العمل والعمال.
#بلا_حدود