الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

«إحصاء أبوظبي» يدشن مشروع مركز تحليلي للتميز

أعلن مركز الإحصاء في أبوظبي أمس إطلاقه مشروعاً لتأسيس أول مركز تحليلي للتميز في المنطقة. وأبرمت جامعة الإمارات وشركة ساس المتخصصة في مجال تحليل بيانات الأعمال اتفاقية رعاية بحضور المدير العام لـ «إحصاء أبوظبي» بطي أحمد القبيسي في مقر المركز. وأعلن المركز إنجاز برنامج إلكتروني إحصائي متقدم لتدريب وبناء جيل من الباحثين الإحصائيين في إمارة أبوظبي، ليتم اعتماده ضمن المقررات والمناهج الدراسية في المؤسسات التعليمية. وأكد مركز الإحصاء أن جامعة الإمارات اعتمدت البرنامج وستقوم شركة ساس بتدريب طلبة الجامعة، تمهيداً لتعميمه على الجامعات والمعاهد. وتم إعلان هذه الشراكة كإحدى ثمار مؤتمر أبوظبي الإحصائي 2013، ومن المرتقب أن تعزز دور الإحصاء في صنع القرارات. وأوضح «إحصاء أبوظبي» أن المركز المزمع إنشاؤه له أربعة أهداف رئيسة، هي: خلق رصيد وطني مستدام من المهارات التحليلية والإحصائية، وتوفير المهارات التحليلية والإحصائية للمزيد من الأجهزة الحكومية داخل الدولة، حتى تحقق التوافق مع أفضل الممارسات على المستوى المحلي. ونوه بأن المركز يهدف إلى توفير الاستشارات التحليلية والإحصائية لعدد أكبر من الهيئات الحكومية بالدولة. وبالتطرق إلى الهدف المحوري للاتفاقية أشاد القبيسي بنجاح مؤتمر أبوظبي الإحصائي في إرساء التعاون بين المؤسسات المعنية. وأضاف «أن هذه الشراكة تأتي في مرحلة مهمة من مراحل تطور مركز إحصاء أبوظبي في سعيه لتطوير النظام الإحصائي في الإمارة ووضعه في مصاف النظم المتطورة عالمياً». وأكد أن المؤتمر نجح في تحقيق هدفه المتمثل في فتح آفاق التعاون العالمي من أجل تحسين جودة البيانات الإدارية والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية. وذكر «أن استخدامنا الفعّال لبرمجيات ساس أحد العوامل المهمة التي تساعد على التزامنا المتواصل في تحقيق رؤيتنا في التطور إلى مركز إحصائي متطور يسهم في جهود التنمية في أبوظبي». وأوضح مدير الشؤون الأكاديمية في جامعة الإمارات العربية المتحدة الدكتور محمد يوسف حسن بني ياس، «أن الجامعة تلعب دوراً محورياً في التنمية الاقتصادية وتنويع الاقتصاد القائم على المعرفة في الدولة». وأعرب عن أمله أن تسهم هذه الشراكة في تحقيق هذا الهدف المهم من خلال توفير البيانات الإحصائية اللازمة لقياس هذا التغير وتوفير المعلومات عن اتجاهاته ومنجزاته في المستقبل. وأوضح أن جامعة الإمارات مؤهلة لدعم رؤية البلاد، مستفيدة من وجود برنامج إحصائي أكاديمي فريد من نوعه، وبفضل البحوث المهمة التي تجريها الجامعة في مجالات متنوعة مثل التعليم، والصحة، والرعاية الاجتماعية، والاقتصاد.
#بلا_حدود