الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

إطلاق جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة أمس عن فتح التسجيل للدورة الثامنة لجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، وذلك ابتداء من أمس وحتى شهر سبتمبر 2013. وتهدف الجائزة إلى خلق بيئة تنافسية بين رواد الأعمال في الدولة والوطن العربي، وتكريم الأفراد والمؤسسات الذين أسهموا في تطوير أداء قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة. وأجرت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة سلسلة من التحديثات في الجائزة حيث يتم تطبيق التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني www.smeawards.ae، وتم استحداث فئات الجائزة عبر إدراج الخدمة المجتمعية وأفضل مشروع في الابتكار. وتضم فئات الجائزة أيضاً كلاً من أفضل المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي، وأفضل شخصية للعام على مستوى الدولة والوطن العربي (بالترشيح)، بالإضافة إلى جوائز الجهات الداعمة لريادة الأعمال من داخل الدولة والتي يندرج تحتها أفضل جهة داعمة لبرنامج المشتريات الحكومية على مستوى الدولة من القطاع الحكومي وشبه الحكومي والقطاع الخاص، وأفضل جهة داعمة لمبادرات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وأفضل بنك داعم للشركات الصغيرة والمتوسطة. وتضم فئات جوائز الجهات الداعمة لريادة الأعمال في الوطن العربي كلاً من أفضل مؤسسة تعليم عالي داعمة لريادة الأعمال، وأفضل شبكة مرشدي أعمال، وأفضل صندوق لدعم المرأة، وأفضل صندوق تنمية لدعم ريادة الأعمال، وأفضل بنك داعم للشركات الصغيرة والمتوسطة، وأفضل مبادرة مسؤولية مجتمعية لدعم ريادة الأعمال. وبهذه المناسبة، أفاد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبد الباسط الجناحي «شهدت جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب منذ انطلاقتها في العام 2003 تطورات مذهلة وحققت نتائج إيجابية في حجم الإقبال والفئات المشاركة». وأضاف «نطمح من خلال العام الجاري إلى بلوغ مختلف القطاعات والشركات التي تساهم في ريادة المشاريع الصغيرة والمتوسطة على المستوى المحلي والوطن العربي. حيث تعبر الجائزة عن مدى حرص القيادة الرشيدة المتمثلة في صاحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على تنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتكريم جهود الأفراد والمؤسسات التي ساهمت في ارتقاء وتطوير أداء هذا القطاع المهم في دولة الإمارات والعالم العربي». ومن جانبها، قالت المنسقة العامة لجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب ابتهال الناجي «تم استحداث نظام التقييم ومراحل متابعته حرصاً منا لتعزيز مبدأ الحيادية والشفافية في انتقاء الفائزين، والتأكيد على مسألة المصداقية في تأهل الأفراد والمؤسسات المشاركة منذ بداية عملية التسجيل والاشتراك في الجائزة وحتى المرحلة النهائية من المسابقة». وأضافت «ستقوم المؤسسة ببدء المرحلة الأولى من المسابقة من خلال استقبال الطلبات على الموقع الإلكتروني على المستويين المحلي والعربي، وسيتم لاحقاً فرز الطلبات والاختيار المبدئي للمرشحين، ومن ثم التأكد من جهوزية المشاركين للالتحاق بالجائزة عبر استيفائهم للشروط الموضوعة للمشاركة والتأهل للمرحلة الثانية، التي سيتم خلالها إعداد الزيارات ومراجعة البيانات والتقارير المالية المقدمة والتأكد من المعايير والآليات التي تتبعها المؤسسات في استراتيجية عملها». وأشارت ابتهال إلى أن جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب تعتمد على معايير عدة للتقييم خلال فترة التحكيم من اللجنة المختصة، حيث تمثل الجودة وتطوير الموارد البشرية وتطبيق أفضل الممارسات ما نسبته 50 في المئة من نسبة التقييم، وتشكل عمليات النمو والتوسع ما معدله 20 في المئة بالإضافة إلى ذلك تأخذ لجنة التحكيم بعين الاعتبار الاشتراطات العامة للتحكيم إذ تلعب دوراً مهماً في عملية التقييم.
#بلا_حدود