الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

تشمل سيارات وأجهزة طبية ومستحضرات ومواد غذائية.. «الاقتصاد» تسترد 70 سلعة بسبب عيوب تصنيع

استردت إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد خلال النصف الأول من العام الجاري، 70 سلعة في الأسواق المحلية بعد اكتشاف عيوب تصنيعية بها، أو خطورتها على الصحة العامة، نتيجة عدم مطابقتها للمواصفات القياسية المعتمدة. وأكد أن السلع المستردة شملت سيارات وأجهزة طبية ومستحضرات تجميل وإطارات سيارات ومواد غذائية. وأفاد مدير إدارة حماية المستهلك الدكتور هاشم النعيمي، بأن الإدارة حددت ست حالات يلزم بموجبها استرداد السلع والمنتجات في الأسواق المحلية. وتشمل الحالات الست اكتشاف عيب أو صدور تقارير تثبت أن السلعة معيبة، أو ورود شكاوى من المستهلكين أو الجهات المعنية بوجود عيب، أو صدور مذكرة من الوزارة لاسترداد السلعة، أو استرداد السلعة في الأسواق الخارجية، أو ثبوت عدم مطابقة السلعة للمواصفات القياسية. وأوضح النعيمي في تصريحات صحافية أمس، أن عملية استرداد السلع تتضمن الاسترداد الآمن أو العادي، إلى جانب استرداد الصيانة، لافتاً إلى أن المدة الزمنية للاسترداد تراوح بين الاسترداد الفوري خلال 24 ساعة، وتراوح الفترة الزمنية لاسترداد الصيانة بين ثلاثة إلى ستة أشهر. ولفت النعيمي إلى أن استبدال السلعة أو إصلاحها أو إرجاع ثمنها، يجب أن يتم دون مقابل ودون النظر إلى فترة الضمان الممنوحة، وذلك وفقاً لنوع السلعة وطبيعتها ونوع العيب المكتشف فيها. وأضاف أن وكيل السلعة يتحمل تكاليف نقل السلعة المعيبة وإرسال الفنيين لاستبدال أو إصلاح الجزء المعيب وجميع التكاليف المترتبة على استرداد السلعة. وأوضح الدكتور النعيمي أن الإدارة تتخذ، وفقاً لقانون حماية المستهلك ولائحته التنفيذية، إجراءات استرداد للسلع المعيبة على نفقة المزود في حالات رفض المزود القيام بإجراءات الاسترداد أو تباطؤ أو تأخره في هذه الإجراءات، أو صعوبة التعرف أو الوصول إليه. ونوه بأن الإدارة تنسق مع الجهات المعنية لمتابعة السلع التي تم استردادها داخل الدولة أو خارجها وإبلاغ الجهات المختصة بشكل دوري بعمليات الاسترداد الحاصلة. وأشار إلى أنه في حالة تلقي الإدارة أي شكوى أو بلاغ عن وجود عيب في السلعة، فإن إدارة حماية المستهلك تتحقق من ذلك، وفي حال التأكد من وجود العيب تقوم بإخطار المزود بضرورة استرداد السلعة خلال المدة التي تحددها الإدارة حسب طبيعة السلعة.
#بلا_حدود