الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

«السكك الحديدية» يدعم ريادة الدولة في القطاع اللوجستي

وقعت الهيئة الوطنية للمواصلات مذكرة تفاهم مع شركة «تيرابين» لتنظيم المؤتمرات والمعارض في دبي، لإقامة «مؤتمر ومعرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط» في الإمارات في السنوات الثلاث المقبلة. وأكد وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات الدكتور عبدالله بن محمد النعيمي، أن وزارة الأشغال العامة والهيئة الوطنية للمواصلات تلتزمان بالارتقاء في قطاع النقل البري في الإمارات. وأضاف أن الارتقاء بشبكة السكك الحديدية في الدولة سوف يدفع عجلة النمو الاقتصادي ويجعل الإمارات مركزاً إقليمياً للنقل والخدمات اللوجستية، إلى جانب تشييد شبكة للمواصلات البرية للشحن والركاب، تكون أكثر استدامة. وذكر أن القسم الأساسي من شبكة النقل بالسكك الحديدية في الإمارات، يشكل جزءاً من شبكة السكك الحديدية بمجلس التعاون الخليجي، وهي واحدة من أكبر مشاريع السكك الحديدية الجاري العمل بها حالياً في العالم، حيث تربط بين دول مجلس التعاون الست. وتابع «تشمل شبكة السكك الحديدية الاتحادية روابط لموانئ ومحاجر ومناطق صناعية أساسية، وبالعمل مع شركاء أساسيين ضمن إطار منظومة مجلس التعاون الخليجي، سوف تصبح شبكة السكك الحديدية في الإمارات، جزءاً من شبكة النقل بالمنطقة، ما يسهل التكامل الاجتماعي والاقتصادي بين دول المجلس». ويأتي التوقيع على مذكرة التفاهم كأحد الأهداف التي حددتها وزارة الأشغال العامة والهيئة الوطنية للمواصلات وشركة تيرابين في تحفيز اقتصاد الدولة، عبر تنظيم فعاليات دولية في الدولة حول السكك الحديدية. وسيكون لذلك تأثير مزدوج على الاقتصاد، من حيث فوائد اجتذاب معارض كبيرة إلى الإمارات والأثر الاقتصادي المباشر على قطاع السكك الحديدية، نظراً لإقامة معرض ومؤتمر يختص بهذا القطاع. من جانبه، أكد المدير العام بالوكالة للهيئة الوطنية للمواصلات، ناظم بن طاهر، أهمية المعارض والمؤتمرات المخطط لها، موضحاً أن خطة العمليات الاستراتيجية الشاملة للهيئة تتضمن تأسيس قطاع قوي في الإمارات يعنى بالنقل عبر السكك الحديدية. وأشار إلى أن مبادرة إقامة مؤتمرات ومعارض السكك الحديدة في الشرق الأوسط هي الأداة المثالية لتحقيق هذا الهدف. وأضاف ابن طاهر أنه عن طريق تنظيم مؤتمرات السكك الحديدة يمكن التواصل مع أعلى مستويات الخبرة الدولية، وسيكون المختصون لدى الهيئة على اتصال مباشر مع أهم المؤسسات الموردة للحلول المتعلقة بقطاع السكك الحديدية، وسيستفيدون من تحويل المعرفة، كما سيكون باستطاعتهم تطبيق أفضل الممارسات الدولية لصالح المواطنين. وأوضح أن مذكرة التفاهم ستكون بمثابة عقد مدته ثلاث سنوات بين وزارة الأشغال العامة والهيئة الوطنية للمواصلات في الإمارات وشركة تيرابين. وستكون مذكرة التفاهم هذه المنصة التي تكفل نجاح تنظيم مؤتمر ومعرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط بالسنوات المقبلة في الإمارات، فهي تجمع الرعاية الرسمية من وزارة الأشغال العامة والهيئة الوطنية للمواصلات، باعتبارهما الممثلتين الرسميتين للحكومة الاتحادية في الإمارات. ويعالج الإطار العام للمذكرة بأفضل السبل الترويج لهذه الفعاليات والقدرة على ضمان المشاركة السياسية على أعلى المستويات، والاستعانة بأفضل الحلول لتنظيم الفعالية، ومشاركة كبيرة من الجهات المستهدفة، وذلك يؤدي لحضور أعداد كبيرة من المشاركين من كافة أنحاء العالم. وأضاف ابن طاهر أن الرؤية المستقبلية للأطراف الموقعين على مذكرة التفاهم هي أن يصبح مؤتمر ومعرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط، مرجعاً لقطاع السكك الحديدية على الصعيد الدولي، وحدثاً يجب ألا تفوته أي من الجهات الأساسية المعنية، كالحكومات وشركات السكك الحديدية والموردون بمجال السكك الحديدية، والخبراء الدوليون والمؤسسات الممولة والمستثمرون الخاصون.
#بلا_حدود