الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

عبدالله بن زايد يتفقد مراحل صناعة هياكل الطائرات في «ستراتا»

زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أمس شركة ستراتا في مدينة العين. وكان في استقبال سموه لدى وصوله لمقر الشركة الرئيس التنفيذي للشركة بدر سليم سلطان العلماء وعدد من المديرين التنفيذيين. واستهل سموه جولته بالاطلاع على عرض تقديمي للتعريف بالشركة ومجالات عملها في تصنيع مكونات هياكل الطائرات، بعد ذلك زار سموه والوفد المرافق المختبر وهو المكان المخصص لإجراء الفحوص على كل المواد الأولية الداخلة في صناعة هياكل الطائرات، ويتم فيه أيضاً التأكد من خلوها من أي عيوب بواسطة التحليل الجزئي أو الفحص الميكانيكي. بعد ذلك توجه سموه إلى منطقة تجهيز المواد الأولية المركبة المشابهة لأقراص العسل وفيها يتم تقطيع هذه المواد لتشكل مواد داعمة تدخل في صناعة هياكل الطائرات لما تتميز به من خفة الوزن وقوة التحمل في الوقت نفسه ويتم تغليف هذه القطع في رزم ترسل إلى ما يعرف بالغرفة النظيفة (المرحلة التالية من مراحل الإنتاج) لصفها على قوالب التصنيع. وتبدأ في هذه المنطقة عملية التصنيع الفعلي لهياكل الطائرات ويتحكم في الغرفة النظيفة بدرجة الحرارة والرطوبة والضغط في جميع الأوقات، وذلك لمنع أي تلوث يمكن أن يؤثر في صناعة أجزاء الهياكل وتضم لائحة المواد المستخدمة في منطقة الغرفة النظيفة ألياف الكربون والألياف الزجاجية والمواد المركبة الشبيهة بأقراص العسل. وانتقل سموه إلى منطقة الفرن النيتروجيني، حيث اطلع سموه على آلية استخدام هذا الفرن في تحويل ألياف الكربون والألياف الزجاجية الطرية إلى أجزاء هياكل طائرات بعد تشكيلها في قوالب التصنيع، وبعد الانتهاء من مرحلة الفرن يتم فصل الأجزاء عن قوالبها وفحصها بالعين المجردة للتأكد من خلوها من العيوب. وبعد الانتهاء من منطقة الفرن ترسل الأجزاء إلى آلة التشذيب والحفر ذات الخمسة محاور لتشذيب القطع وهي حالياً أكثر الآلات التي يعتمد عليها في صناعة الطيران الحديثة على المستوى العالمي. ثم انتقل سموه إلى منطقة الفحص وهي المنطقة التي يتم فيها فحص أجزاء هياكل الطائرات بطرق متعددة وتستخدم العديد من الآلات لفحص كل قطعة على حدة للتأكد من خلوها من التلف مثل الشقوق والفراغات، وبعد الانتهاء من فحص الأجزاء ترسل إلى منطقة التجميع لتركيب الأجزاء والقيام بدهنها بطبقات من الطلاء. وأبدى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إعجابه بما شاهده في الزيارة، مشيداً سموه بالتطور الكبير التي تشهده شركة ستراتا والكفاءة العالية وجودة المنتج الذي تتميز به. كما أثنى سموه على توجه الشركة في استقطاب الشباب المواطنين وإكسابهم الخبرات العملية وتشغيلهم في هذا المجال الحيوي وتوفير الفرص لتشغيل أكبر شريحة من الشباب المواطنين والمواطنات. من جانبهم، أعرب مسؤولو شركة ستراتا عن بالغ شكرهم وامتنانهم بزيارة سموه إلى موقع المصنع، وتم التقاط صور تذكارية لسموه مع الموظفين وكبار المسؤولين. يذكر أن شركة ستراتا التابعة لشركة مبادلة أنشئت في عام 2010 وتعمل في تصنيع مكونات هياكل الطائرات ومثل العام 2013 مرحلة تاريخية في مسيرة شركة ستراتا، حيث استطاعت تحقيق العديد من الإنجازات التي تدل على أنها تسير وبثبات نحو تحقيق هدفها المتمثل في أن تكون واحدة من أكبر ثلاث شركات في مجال صناعة هياكل الطائرات من المواد المركبة على المستوى العالمي في السنوات العشر المقبلة.
#بلا_حدود