الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

بحث توليد الكهرباء بالطاقة المتجددة والشبكات الذكية

بحث خبراء ومختصون في مجال توليد الكهرباء باستخدام الطاقة النووية والمتجددة والشبكات الذكية أحدث التقنيات لإدارة الموارد وترشيد استهلاكها وحماية البيئة. وتداول المشاركون في اليوم الأول لمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس 2014» الذي دشنه أمس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي أفضل السبل لإدارة النفايات والمباني الخضراء وحلول خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الحلول. وثّمن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم في جولته بالمعرض التطور الذي أحرزه المعرض على مدار الأعوام الماضية وجهود هيئة كهرباء ومياه دبي في تحقيق رؤيتها وترسيخ مكانتها كمؤسسة مستدامة على مستوى عالمي. ونوّه سموه بالتطور الكبير الذي تشهده الهيئة من حيث اعتمادية وكفاءة البنى التحتية لخدمات الكهرباء والمياه في دبي وجهودها في إدارة كفاءة الطاقة وترشيد الاستهلاك. رافق سموه في الجولة وزير البيئة والمياه راشد بن فهد ونائب رئيس المجلس الاعلى للطاقة في دبي وعضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة سعيد الطاير وعدد من المسؤولين في دبي في مقر المعرض بمركز دبي التجاري العالمي. وافتتح سموه الدورة الأولى لفعاليات الأسبوع الأخضر الذي ينعقد بين 14 و20 أبريل الجاري، ويتضمن ورش عمل وأنشطة ومبادرات بيئية ومجتمعية تهدف لرفع الوعي تجاه ترشيد استهلاك الماء والكهرباء وأهمية تطبيق الممارسات الخضراء. وشهد اليوم الأول من «ويتيكس» 2014 مؤتمر مطوري المشروع الثاني في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 100 ميغاواط الذي حضره 150 مشاركاً من أكثر من 80 شركة. من جانبه، أوضح سعيد الطاير أن معرض ويتيكس 2014 يبلور جهود إمارة دبي في سعيها للوصول إلى اقتصاد أخضر ومستقبل مستدام. وأضاف: «هذه المشاركات الواسعة للشركات والمؤسسات الوطنية والعالمية في الدورة السادسة عشرة من المعرض خير دليل على الأشواط النوعية التي قطعها المعرض والصدى الواسع الذي يلقاه في جميع أنحاء العالم. وهذا ما لمسناه من خلال الجولات الترويجية والتسويقية للمعرض والتي عملنا من خلالها على ترسيخ اسم ومكانة المعرض على خارطة المعارض المتخصصة في العالم. ونجحنا في الهيئة في أن نجمع تحت سقف واحد كل الفئات المشاركة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة والتنمية المستدامة والنفط والغاز والتي اتخذت من المعرض منصة مثالية لعقد الاتفاقيات والصفقات والتواصل مع شركائها وعملائها وعرض خدماتها وحلولها لفئة واسعة من المتعاملين. وبلغ عدد الشركات والمؤسسات المشاركة في الدورة الحالية للمعرض 1500 شركة ومؤسسة». وفي اليوم الأول، عزت كثير من الشركات والمؤسسات المشاركة في هذا المعرض الحضور الدولي المهم الذي تشهده هذه الدورة إلى الدور المتنامي لدبي في توفير مقومات الاقتصاد الأخضر والاستدامة البيئية، الأمر الذي تضعه هيئة كهرباء ومياه دبي نصب عينيها وبرز ذلك عبر مشاركة واسعة لأجنحة وطنية تغطي كل قطاعات الطاقة والمياه والبيئة. وثمّنت الشركات الجهود الاستثنائية التي تقوم بها الهيئة والرامية إلى تعزيز حلول الطاقة النظيفة والاستدامة البيئية وقيادة عملية التحول إلى اقتصاد أخضر أكثر تنوعاً واستدامة. وتنعقد الدورة السادسة عشرة من هذا المعرض الذي أضحى من المعارض المتخصصة الضخمة والشاملة في مجالها على الصعيد الدولي تحت شعار «في طليعة الاستدامة» وذلك في الفترة من 14 حتى 16 أبريل الجاري في القاعات من الأولى إلى الثامنة، وقاعة زعبيل وعلى مساحة عرض بلغت 47230 متراً مربعاً.
#بلا_حدود