الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

عروض القيمة المضافة ترفع مبيعات جيتكس 25 %

دشن الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، مناشط دورة الربيع الثانية من معرض جيتكس شوبر 2014، التي تستمر حتى 26 أبريل الجاري، في قاعات الشيخ سعيد بمركز دبي التجاري العالمي. وبدا واضحاً تدفق الزوار إلى قاعات الشيخ سعيد 1و2و3 بمركز دبي التجاري العالمي، للاستفادة من الحصول على أفضل وأحدث المنتجات الإلكترونية التي تقدمها الشركات العارضة على ما يزيد 30 ألف منتج، بتخفيضات تصل إلى 50 في المئة، في عروض خاصة وصفقات مجمّعة تشمل طيفاً واسعاً من أحدث الأجهزة والمنتجات الإلكترونية، التي تضم الكاميرات الرقمية والهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والمحمولة وأجهزة التلفزيون الذكية والأجهزة المنزلية والألعاب الإلكترونية والملحقات وغيرها. وتشهد «دورة الربيع من جيتكس شوبر» توزيع جوائز وهدايا بملايين الدراهم، تشمل فرصة الفوز بعدد أربع سيارات «هوندا أكورد» من الإصدار المحدود بواقع سيارة لكل فائز يومياً، على مدى أيام الحدث الأربعة. وثمّنت النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي تريكسي لوه ميرماند، افتتاح الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم لدورة الربيع الثانية من جيتكس شوبر ودعمه للحدث، مؤكّدة أن العارضين «جمعوا تشكيلة شاملة من المنتجات، وقدّموا عروضاً خاصة من شأنها أن تُسعد زوار المعرض». من جانبه، اعتبر رئيس العمليات في جاكيس للإلكترونيات أشيش بنجابي، دورة الربيع من المعرض «دورة الهواتف الذكية»، مشيراً إلى أن طرح سامسونج الهاتف «جالكسي S5»، وإتش تي سي هاتفها «ون M8»، ونوكيا أجهزتها «X سيريس» العاملة بأنظمة أندرويد، ولينوفو هاتفها الجديد «ڤايب X/Z»، سوف يتيح للمتسوقين خيارات عديدة ومتنوعة. وتوقّع بنجابي أن تبيع شركته هواتف ذكية في أيام المعرض الأربعة أكثر مما ستبيعه في فترة الشهرين المقبلين، مُطمئناً المتسوقين بأنّ كلاً من إتش تي سي، ونوكيا، وسامسونج أكّدت توفّر كميات كافية من طرز الهواتف الجديدة. وفي سياق متصل، توقع مديرو شركات توزيع منتجات التكنولوجيا في الإمارات، نمو إجمالي مبيعات الأجهزة الذكية في الدورة الثانية من معرض الربيع للتكنولوجيا «جيتكس»، 25 في المئة، مدعومة بمستوى التخفيضات وعروض القيمة المضافة التي تصل في حدها الأقصى إلى 50 في المئة. وأوضح لـ «الرؤية» المدير التنفيذي لشركة إيماكس، نيلش بهاتناغار، أن مستوى تخفيض الأسعار على منتجات التكنولوجيا الذكية المقدم للمستهلكين في الدورة الثانية من المعرض يتراوح بين 20 إلى 50 في المئة، عبر عروض قيمة مضافة، الأمر الذي يدعم توقعات نمو المبيعات خلال الأيام الثلاثة للدورة عن معدل المبيعات الاعتيادية بنسب تتراوح بين 20 إلى 25 في المئة. وأضاف أن طبيعة العروض المقدمة لا تعتمد على تخفيض السعر المباشر للمنتج بعد الاتفاق مع المصنعين على توحيد القيم السعرية للمنتجات، بل وعلى عروض قيمة مضافة تشمل تضمين صفقة البيع للمنتج مجموعة من الأجهزة الإضافية، موضحاً أنه على سبيل المثال عند شراء جهاز «سامسونج نوت 3» بقيمته الفعلية في السوق 2499 درهماً، يقدم للمستهلك مجاناً جهاز «جلاكسي تاب 3» بقيمة 700 درهم، وباقة نقل بيانات بين الجهازين أو الأجهزة الأخرى للمستهلك بقيمة 100 درهم إضافية، بنسبة تخفيض تصل إلى 28 في المئة. وأشار بهاتناغار أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية تسيطران على المعدل الأعلى للمبيعات بـ 70 في المئة، يأتي بعدهما مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وشاشات التلفزيون، والكاميرات، وباقي المنتجات التكنولوجية. وحول نمو مبيعات أجهزة الهاتف المتحرك الذكية والأجهزة اللوحية في السوق الإماراتي بشكل عام، بيّن أن هذا النوع من الأجهزة شهد صعوداً حاداً في مستوى مبيعاته، إذ يحقق 60 في المئة زيادة في المبيعات سنوياً، على الأقل خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وترتفع النسبة في بعض الأحيان، مع طرح منتجات جديدة من الشركات الكبرى التي تحظى بثقة العملاء مثل سامسونج التي تأتي على رأس قائمة المبيعات في السوق المحلي، تليها منتجات آبل، وفي المرتبة الثالثة شركة نوكيا، بعد عودتها للمشهد مرة أخرى بطرحها للأجهزة الحديثة من سلسلة «لوميا». وأشار إلى اتجاه موزعي منتجات التكنولوجيا الحديثة كافة حالياً إلى توفير خدمات البيع عبر الإنترنت التي بدأت في الاستحواذ على حصة متزايدة من المبيعات، موضحاً أن شركته تسعى خلال السنوات الثلاث المبقلة إلى الوصول بنسبة نمو مبيعاتها عبر الإنترنت إلى عشرة في المئة من إجمالي مبيعات السوق بشكل عام عبر هذه الخاصية. من جهته، توقع مدير المبيعات في مجموعة «شرف دي جى» عباس فراض الله أن يتراوح نمو المبيعات عبر الدورة الحالية من «جيتكس» بين 15 إلى 20 في المئة، مدعوماً بالأعداد الكبيرة من الزائرين التي تفد على المعرض، مضيفاً أن الدورة الحالية تأتي في توقيت جيد نظراً لاعتدال الطقس، وزيادة أعداد السائحين الموجودين في الدولة، كما أن تغيير موقع المعرض من المطار إلى المركز التجاري أسهم في زيادة الأعداد نظراً لوجود محطة المترو التي يأتي عبرها نسبة كبيرة من الزائرين. ١٥٪ حداً أدنى لتخفيضات «شرف دي جي» أكد مدير المبيعات في مجموعة «شرف دي جي» عباس فراض الله أن قيمة التخفيض الذي تقدمة المجموعة على منتجات التكنولوجيا عبر عروض القيمة المضافة، تبدأ من 15 في المئة في أقل حدودها وتصل إلى 40 و50 في المئة٫ ودلل على ذلك بأنه عند شراء الكاميرا الاحترافية من نيكون «دي 3200» بقيمتها الفعلية في السوق 2899 درهماً، يحصل المستهلك على هاتف ذكي من «لينوفو» بقيمة 800 درهم، وعدسة تصوير إضافية بقيمة 500 درهم، وسماعة رأس حديثة بقيمة 400 درهم، لتصل قيمة تخفيض السعر إلى 86 في المئة. وحول البيع عبر الإنترنت، أكد أن الشركة بدأت في استغلال الخاصية عبر طرح تحفيضات نسبية على الأجهزة المباعة عبر موقعها الإلكتروني، ما جذب شريحة لا تزال قليلة من المستهلكين، لكنها آخذة في النمو، متوقعاً زيادة حجم المشترين عبر الإنترنت في السنوات المقبلة، نتيجة وجود نسب تخفيض دائمة تستمر خارج أوقات التخفيضات أو المعارض. عروض المنتجات الإضافية أشار رئيس قسم البيع بالتجزئة لدى جمبو للإلكترونيات نديم خانزادة إلى أن غالبية الموزعين خرجوا على الشكل المألوف للتخفيضات الذي يعتمد على التقليل المباشر في القيمة السعرية للمنتج، عبر استبداله بعروض المنتجات الإضافية، موضحاً أن العروض تشمل شراء المستهلك للمنتج الذي يرغب فيه بقيمته السعرية الاعتيادية ويحصل معه على مجموعة من الأجهزة والكماليات الإضافية التي تخفض القيمة الفعلية للجهاز الأساسي بنسب تبدأ من 15 في المئة، وتصل في بعض الأحيان إلى 80 في المئة. من جهته أوضح مدير التسويق لمنطقة الشرق الأوسط في شركة تصنيع التكنولوجيا «يورو ستار» يوسف السعيدي أن الشركة دخلت في مارس الماضي إلى عالم إنتاج أجهزة الهواتف المتحركة الذكية، وطرحت منتجاتها في السوق الإماراتي، متوقعاً أن تحقق مبيعات تصل إلى 30 إلى 50 في المئة من إجمالي الإنتاج للدفعات الأولى، إلا أنها حققت 100 في المئة مبيعات.
#بلا_حدود