السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

نمو أسعار العقارات السكنية في أبوظبي 20%

ارتفعت قيمة العقارات السكنية في المناطق الاستثمارية في أبوظبي 20 في المئة في الربع الأول 2014، وفقاً لتقرير صادر عن مصرف أبوظبي الإسلامي. وأرجع التقرير الزيادة إلى التحسن الملحوظ في ثقة المستثمرين، كما أثر انتعاش السوق العقاري في دبي بشكل جزئي في دعم هذا الارتفاع. وتضمن التقرير إطلاق مؤشر مصرف أبوظبي الإسلامي العقاري الذي يرصد أداء المحفظة التي تديرها الشركة وتضم ما يزيد على 12 ألف وحدة سكنية موزعة في مناطق مختلفة حول أبوظبي. ويعتمد المؤشر على البيانات الخاصة بعمليات تجديد عقود الإيجار والعقود الجديدة التي أبرمت في الأشهر الثلاثة الأخيرة على أن يتم تحديث المؤشر على أساس فصلي. ويغطي المؤشر جزيرة أبوظبي والتي تم تقسيمها إلى ثماني مناطق استثمارية وكل من مدينة خليفة، ومدينة محمد بن زايد، ومدينة شخبوط. ووفقاً للمؤشر ارتفعت الإيجارات بشكل عام في محفظة المصرف بمعدل 3.7 في المئة في الربع الأول من العام 2014. وشهدت منطقتا B وD أعلى ارتفاع بشكل عام، حيث بلغت 6.33 في المئة و6.18 في المئة على التوالي، فيما شهدت منطقة J أقل ارتفاع بواقع 1.64 في المئة. وتعليقاً على المؤشر، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة إم بي إم للعقارات بول مايسفيلد التابعة لمصرف أبوظبي الإسلامي أن المؤشر هو الأول من نوعه في أبوظبي، حيث يعكس القيم الحقيقية لصفقات الإيجار، عوضاً عن القيم الافتراضية الأمر الذي من شأنه أن يرفع مستوى الشفافية في السوق. وسيدعم الارتفاع في كم المعلومات المتوافرة عن القطاع جميع الجهات المعنية من المطورين العقاريين والمستثمرين والمستأجرين، وذلك عن طريق بناء قراراتهم على البيانات المتوافرة، كما يساعد ذلك في تنمية وتطوير قطاع عقاري يمتاز بالاستقرار والنضج. وأضاف: «سجل المؤشر ارتفاعاً عاماً 3.7 في المئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، ومع ذلك، وصل الارتفاع في بعض العقارات إلى ما يزيد على 20%، حتى أن بعضها وصل إلى 70%. وكانت الوحدات العقارية ذات الإيجارات المنخفضة، التي تقل بشكل عام عن 40 ألف درهم سنوياً، هي الأكثر ارتفاعاً في السوق. وستتضح نتائج هذا التغير في قيمة الإيجارات خلال الأشهر القليلة المقبلة. وبالنظر إلى العقارات المتوافرة في السوق وتلك الجديدة التي يتم تسليمها، لمحنا حتى تاريخنا هذا، تصرف ملاك العقارات بشكل مسؤول، حيث قاموا بتسعير الإيجارات بشكل عادل، يتناسب مع التوجهات السوقية، وذلك بهدف الحفاظ على معدلات إشغال جيدة». وجاء في التقرير تسليم ما يزيد على 2100 وحدة سكنية جديدة في الربع الأول من عام 2014، ومن المقرر إنهاء العمل على 6800 وحدة سكنية أخرى مع نهاية العام. إلى ذلك، نمت أسعار مبيعات العقارات في مجمعي المنيرة والزينا في شاطئ الراحة التابعين لشركة الدار بين 16 في المئة و20 في المئة. أما بالنسبة إلى أبراج البوابة في جزيرة الريم والريف داون تاون فقد شهدا ارتفاعاً في القيمة يصل ما بين 13 و14 في المئة في الربع الأول من العام 2014. وارتفعت الإيجارات في الفترة ذاتها بمعدل أقل بلغ ثمانية في المئة في كل من شاطئ الراحة وجزيرة الريم، ما أدى إلى هبوط صافي العائدات إلى أقل من ستة في المئة وسطياً. وعلى العكس من ذلك، زادت الإيجارات في الريف داون تاون بمعدل أعلى بقليل من أسعار المبيع، ما أدى إلى زيادة في صافي العائدات بشكل طفيف لتصل إلى أقل بقليل من سبعة في المئة. وبين تقرير مصرف أبوظبي الإسلامي تباطؤ القطاع التجاري أو المكاتب في تسليم المشاريع الجديدة، ما يشير إلى نهاية دورة التنمية الخمسية وهذا من شأنه إعطاء السوق المزيد من الوقت لاستيعاب كمية العرض الحالي. ومن المتوقع ارتفاع معدلات الإشغال للمكاتب ذات الدرجة الممتازة خلال العامين المقبلين. وحافظت أسعار إيجار المكاتب على معدلاتها خلال الأشهر الثلاثة الماضية مع تحقيق المكاتب ذات الدرجة الممتازة ارتفاعاً في أسعار الإيجار وصلت إلى 1700 درهم للمتر المربع.
#بلا_حدود