الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

غلاء وسط أبوظبي يرفع إيجارات «خليفة أ» 20%

رجحت أوساط عقارية أن تشهد ضواحي مدينة أبوظبي وتحديداً مدينة «خليفة أ» زيادة في أسعار وحداتها السكنية بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 20 في المئة حتى نهاية العام الجاري. وفسر هؤلاء الارتفاع السعري المتوقع بعوامل عدة أهمها جاذبية المنطقة السكنية لقربها من مطار أبوظبي الدولي بنحو 5 دقائق والذي يشهد استثمارات تقدر بنحو 10.8 مليار درهم في الوقت الجاري، ليضاف ذلك إلى صدور القرار الخاص بإلزام موظفي الجهات الحكومية بالعاصمة بالسكن داخل الإمارة لاسيما مع وقوع المدينة على الطريق الرابط بين إمارتي أبوظبي ودبي ومدينة العين، مما يجعلها خياراً مفضلاً، فضلاً على إلغاء الزيادة الإيجارية السنوية المحددة بـ5 في المئة في نوفمبر الماضي. وأفاد تقرير صدر مؤخراً من شركة «أستيكو» للخدمات العقارية بأن مشاريع المباني السكنية الجديدة في مناطق شاطئ الراحة والريف القريبتين من مدينة «خليفة أ» تمثل مناطق جذب بالنسبة إلى المتنقلين من دبي للسكن في أبوظبي مقارنة بالمناطق القديمة أو قلب العاصمة. ولفت التقرير نفسه إلى أن أسعار الإيجارات بمدينة خليفة «أ» ارتفعت بنسبة 20 في المئة خلال الربع الثالث من العام 2013، مقارنة بالربع الثالث من العام 2012، مما يدلل على جاذبية المنطقة نفسها. ورجح رئيس اللجنة الفنية لجمعية المقاولين ورئيس مجلس إدارة شركة تراست للمقاولات الدكتور فؤاد الجمل، زيادة إقبال المستأجرين على مدينة خليفة أ خلال الفترة المقبلة لاسيما مع قرب اكتمال البنية التحتية للمدينة ودخول مدارس ومستشفيات جديدة إلى الخدمة، ما يشكل عامل جذب. وأشار الجمل إلى أن الاستثمارات التي تجري في مطار أبوظبي الجديد تتطلب إقامة العاملين بالقرب من المشروع الضخم، حيث تعد المدينة الأقرب إلى المطار، متوقعاً أن تزيد أسعار الوحدات السكنية بنسبة تتراوح من 15 إلى 20 في المئة في نهاية العام الجاري. وكانت‏ مطارات أبوظبي وقعت العام الماضي عقد إنشاء مبنى المطار الرئيس الجديد لمطار أبوظبي الدولي مع تحالف شركة «تاف» و«سي سي سي» و«أرابتك» بقيمة 10.8 مليار درهم، ليكون مبنى شاملاً ومتكامل الخدمات للمسافرين، إضافة إلى مرافق عالمية المستوى خاصة بالمسافرين والشحن، ومحال السوق الحرة والمطاعم. ومن المتوقع أن يتم إنجاز أعمال الهيكل الخارجي لمجمع مبنى المطار الجديد في نهاية 2014، في حين ينجز نظام مناولة الأمتعة والأعمال الميكانيكية والكهربائية في المبنى في نهاية عام 2015، على أن يتم إنجاز التصاميم والمرافق الداخلية، مثل صالات مسافرين وكاونترات إجراءات السفر والسوق الحرة في نهاية العام 2016، ليتم افتتاح المشروع الذي يحوي الآلاف من العمالة في شهر يوليو 2017. لكنه على أرض الواقع ومن واقع مكتب الوساطة، فأكد مدير شركة النجم الذهبي للوساطة العقارية في مدينة خليفة (أ) محمود سلطان، أن أسعار الوحدات السكنية في مدينة خليفة أ بدأت بالفعل رحلة الارتفاع في الربع الثالث من العام الماضي وتحديداً بعد انتعاش الأعمال الإنشائية في مطار أبوظبي الجديد. وأضاف «إن الأسعار ارتفعت بنسبة 20 في المئة في العام الماضي على إثر إنشاءات المطار وتحديد قبل صدور قرارات إلزام موظفي الجهات الحكومية بالعاصمة بالسكن داخل الإمارة أو حتى قرار إلغاء الزيادة الإيجارية السنوية المحددة بـ5 في المئة، نظراً إلى توافد مئات الأسر في تلك الفترة على المدينة الأقرب للمطار». وتوقع سلطان أن تزيد أسعار العقارات السكنية في مدينة خليفة أ حتى نهاية العام الجاري بنحو 20 في المئة كحد أدنى، إن لم ترتفع أكثر، نظراً إلى المشاريع الحيوية التي تقوم بها إمارة أبوظبي، ما ينعكس بشكل مباشر على المدينة الحيوية التي تشهد طفرة خدمية في الوقت الحالي من أعمال بنية تحية ومستشفيات ومدارس. من ناحيته، توقع الخبير العقاري ورئيس اللجنة العقارية السابق في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عتيبة بن سعيد العتيبة، أن تسهم عوامل جذب مدينة خليفة أ في زيادة أسعار الإيجارات السكنية فيها من 10 إلى 15 في المئة في نهاية العام 2014. وأضاف «إن عوامل عدة جاذبة تسهم في تعزيز جاذبية ومكانة مدينة خليفة أ منها قربها من مطار أبوظبي الدولي بنحو 5 دقائق والذي يشهد استثمارات تقدر بنحو 10.8 مليار درهم، وموقعها الاستراتيجي على الطريق الرابط بين إمارتي أبوظبي ودبي ومدينة العين ليضاف إلى ذلك الارتفاع التدريجي في أسعار الإيجارات في مدينة أبوظبي بعد صدور قرار إلزام موظفي الجهات الحكومية بالعاصمة بالسكن داخل الإمارة وقرار إلغاء الزيادة الإيجارية السنوية المحددة بـ5 في المئة في نوفمبر الماضي.
#بلا_حدود