الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

15 مليون طن الطلب على المشتقات البترولية في الدولة

ارتفع الطلب على المشتقات البترولية في الدولة 2.6 في المئة إلى 15.2 مليون طن متري العام الماضي، وفقاً لوكيل وزارة الطاقة مطر النيادي. وزاد الطلب على الطاقة الكهربائية في الدولة ليصل إلى الحمل الأقصى البالغ 19 غيغا واط، إذ تتوقع الوزارة تضاعف الطلب على مصادر الطاقة في الدولة بحلول العام 2024. وعزا النيادي في الاجتماع التاسع لفريق أوسلو لإحصاءات الطاقة أمس في أبوظبي الطلب المتزايد على الطاقة إلى التطور الاقتصادي المستمر في الدولة، إضافة إلى زيادة عدد السكان. وتعمل وزارة الطاقة حالياً بالتعاون مع الجهات المعنية بالطاقة في الدولة على صياغة سياسة الطاقة للإمارات 2030، حيث تهدف هذه السياسة إلى تحقيق أمن الطاقة عن طريق تنويع المصادر وتعزيز البنية التحتية للطاقة، وتفعيل تجارة تبادل الطاقة، وإدارة الطلب على الطاقة، وترشيد الاستهلاك، في الوقت الذي تسعي فيه إلى حماية البيئة وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ونوه بأن الوزارة تعمل مع الجهات المعنية في الدولة مثل المركز الوطني للإحصاء على تطوير قاعدة لبيانات الطاقة في الدولة. وأوضح أن هذه القاعدة تهدف إلى تطوير العمل الإحصائي المشترك ورفع مستوى الجودة عبر تزويد صانعي القرار بالأرقام والإحصاءات التي تمكنهم من تحديد رؤية واضحة وأهداف محددة تنعكس على مدى المساهمة بشكل أمثل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وبحسب النيادي، على الرغم من أن الإمارات من الدول الرئيسة المصدرة للنفط وعضو منظمتي أوبك وأوابك إلا أنها اتخذت قرارها باعتماد سياسة تنويع مصادر الطاقة بما يتناسب مع طبيعتها الجغرافية والمناخية.