الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

ترجيح حسم انتخابات غرفة أبوظبي في الجولة الثانية

تنطلق اليوم انتخابات أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسط أجواء بعدم اكتمال النصاب القانوني للتصويت والمقدر بـ 25 في المئة من الأعضاء المسجلين في الغرفة. وبحسب استطلاع أجرته «الرؤية» بين المرشحين، توقعوا أن يتم اللجوء إلى جولة أخرى لحسم النتيجة في الانتخابات. وأفاد لـ «الرؤية» متنافسون بأنه في حال عدم اكتمال النصاب القانوني في موعد الاجتماع الأول يتعين على العضو الذي أدلى بصوته الحضور مرة أخرى في الاجتماع الثاني، وتعتبر كل إجراءات الاجتماع الأول لاغية، وفق القواعد المعلنة. وتعتبر كتب التفويضات صالحة للاستخدام في الجولتين الأولى والثانية، وفي حال عدم حضور العضو الاجتماع الأول، يجوز له حضور الاجتماع الثاني، ولا يحق للعضويات الجديدة أو المجددة يوم الانتخابات لأي من الجولتين التصويت في أي منهما. من جهته، رجح المتحدث الرسمي عن قائمة «أبوظبي للتميز» حمد العوضي، وهي القائمة التي تضم 12 عضواً مواطناً وعضواً وافداً، عدم اكتمال النصاب القانوني المقدر بـ 25 في المئة من عدد الأعضاء المسجلين في الغرفة، رغم عدم إمكانية الجزم بذلك مسبقاً. وأضاف العوضي وهو عضو مجلس إدارة سابق أن الانتخابات في الدورات السابقة للغرفة لم تحسم من الجولة الأولى لأسباب عدم اكتمال النصاب رغم حرص المرشحين الحاليين كافة على الحشد المسبق للانتخابات. وأوضح أنه في ظل تلك المعطيات سيظل الرهان على الجولة التالية، والتي نتوقع فيها الحسم لمصلحة التكتل. وجرت الانتخابات في ثلاثة مراكز وهي مركز أبوظبي الوطني للمعارض (القاعة 6،7)، ومنطقة الخبيصي بمدينة العين، وقاعة الرجال الجديدة للأفراح في المنطقة الغربية. من جهته، أشار المرشح حامد النيادي أنه من المرجح ألا يكتمل النصاب القانوني اليوم بحضور 25 في المئة من أعضاء الجمعية العمومية للغرفة، متوقعاً الحسم في الجلسة الانتخابية الثانية/ والتي حددت سلفاً في الـ26 من الشهر الجاري. وأضاف «ستكون الجولة المقبلة هي الحاسمة حيث يكون الاجتماع الثاني صحيحاً أيا كان عدد الحاضرين وفقاً للشروط»، متوقعاً ظهور تكتلات وتحالفات جديدة في الأسبوعين المقبلين. من ناحيته، أفاد المرشح عامر المنصوري بأهمية تواجد أعضاء الغرفة المسجلين اليوم لانتخاب الأعضاء الذين سيمثلونهم في الدورة المقبلة، مبدياً تفاؤله بحسم المعركة الانتخابية في اليوم الأول. وأشار إلى دور الغرفة في فترة الأربع سنوات الماضية أصبح روتينياً، ما جعل الأعضاء المسجلين في الغرفة حريصين على اختيار أعضاء مجلس إدارة جدد أكثر نشاطاً ويمثلونهم بمنتهى الشفافية والحرص على المصلحة العامة.
#بلا_حدود