الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

المنافسة العادلة ترفع الطلب على أسماك «المينا» و«مشرف مول»

ارتفع الإقبال على شراء الأسماك في سوقي ميناء زايد والمشرف مول وسط توازن ومنافسة شريفة بين السوقين في عطلة نهاية الأسبوع. وأفاد «الرؤية» رئيس اتحاد الصيادين المستشار علي المنصوري أن جمعية الصيادين فرضت نفسها على الساحة كمنافس قوي عن طريق سوقها في المشرف مول الذي يتميز بمواصفات عالمية وبأسعار تنافسية. وأضاف «جمعية الصيادين اشترت أمس الأول نصف كمية الأسماك الموجودة في المزاد العلني في الميناء، وبذلك تكون قضت على موضوع احتكار الأسماك لصالح فئة معينة في سوق الميناء، وقضت على موضوع التلاعب بأرزاق الصيادين وحلت منافساً قوياً على الساحة». وأشار المنصوري إلى أن سوق المشرف مول للأسماك والممثل للجمعية يشتري يوماً عشرة أطنان من الأسماك تباع منها 98 في المئة، والكمية القليلة المتبقية وهي اثنان في المئة تعاد إلى الميناء وهي صالحة لمدة يومين أيضاً. وبحسب المنصوري، شهد سوق المشرف تنافساً شريفاً بأسعار تناسب المستهلك، وأصبحت الجمعية تنافس بنزاهة 80 تاجراً للأسماك بسوق الميناء. ولفت إلى أن هناك بعض الجاليات التي تفضل الشراء من سوق الميناء ولكن مع الأيام المقبلة سيكون هناك نوع من التحول بنحو 100 في المئة. وأضاف «حركة الصيد في الشتاء أفضل، لأن الأسماك المهاجرة تعود إلى المياه الإقليمية بعد رحلتها إلى أماكن أخرى أعمق». وأشار إلى أن ارتفاع حرارة الشمس يرفع درجة حرارة المياه في البحر صيفاً، ولذلك لا تتحمل الأسماك وتهرب، وتقل الكميات التي يمكن أن تعلق في أقفاص الصيد «القراقير»، ما يؤثر في كميات الصيد التي تقل 50 في المئة. وأوضح أن الطلبات تزداد في الشتاء من المطاعم وغيرها بنحو 25 في المئة. وثمّن المنصوري دور الجمعيات التعاونية تجاه الوطن والمستهلك، مشيراً إلى أن افتتاح سوق المشرف أثر في حركة البيع والشراء في سوق الميناء. وعزا ذلك لأسباب كثيرة، منها انخفاض الأسعار مقارنة بسوق الميناء والخدمات المجانية المصحوبة بعملية البيع والشراء كعملية التنظيف بالمجان، علاوة على وجود الكافيار بالسوق، والأسماك الحية التي تباع فور خروجها من الماء مباشرة وغيرها. وفي جولة ميدانية لـ «الرؤية» في سوق الأسماك بميناء أبوظبي، أفادت أم محمد إحدى مرتادي السوق بأن الأسعار في متناول الجميع وأن هناك إقبالاً على الشراء مقارنة بالأسبوع الماضي. وأضافت أن سعر الهامور بلغ 57 درهماً للكيلوغرام، والكنعد 57 درهماً والشعري 35 درهماً للكيلوغرام، والمرجان 30 درهماً للكيلوغرام، والروبيان الكبير 92 درهماً، والتونا 28 درهماً والتقوى 25 درهماً، وسي بريم 37 درهماً للكيلوغرام، والبياح 33 درهماً، وفريدة 33 درهماً للكيلوغرام، والبلطي 17 درهماً، والنقري 27 درهماً للكيلوغرام، والإستاكوزا 120 للكيلوغرام. وفي المقابل أفاد محمد الهاجري في سوق المشرف مول بأن الأسعار منخفضة، علاوة على أنه يثق في أن الأسماك طازجة 100 في المئة، ويتضمن السوق خدمات مجانية كتنظيف الأسماك. وأضاف «سوق المشرف يتمتع بمواصفات عالمية، ولا يهمه الربح في المقام الأول بقدر ما يهمه خدمة المجتمع».
#بلا_حدود