السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

معايير الأمن الجوي تزيد المطارات الجديدة في الدولة

يزيد أي مطار جديد في الدولة من مسألة الازدحام الجوي، خصوصاً في المنطقة التي تضم أربعة مطارات دولية كما في مطار آل مكتوم، ومطارات دبي والشارقة والفجيرة ورأس الخيمة. وأوضح لـ «الرؤية»، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي أن المجال الجوي للدولة يتحمل وجود مطارات أخرى، شريطة توفر المطارات الجديدة على معايير السلامة والأمن الجوي. وبين أنه في حال دخول مطار عجمان الخدمة سنضطر إلى إعادة رسم الأجواء بما يضمن انسيابية الحركة الجوية تجاه المطارات الأخرى. ولفت السويدي إلى أن مطار عجمان لم يستكمل إجراءات الترخيص، لافتاً إلى أن الهيئة لديها اشتراطات معروفة ينبغي توافرها لترخيص أي مطار. وفيما يتعلق بالآثار الإيجابية للتحسينات التي نفذتها مطارات دبي على مدرجي المطار، التي استكلمت في يوليو الماضي، ذكر السويدي «هناك تحسن ملحوظ في تراجع الازدحام الجوي، ولحد الآن لا نزال نقيّم الوضع». ووفقاً للسويدي، فإن الإمارات تعرف طلباً كبيراً من الشركات المختلفة للتشغيل إليها سواء كمحطة نهائية أو محطة ترانزيت، لذلك حل مشكل الزحمة نهائياً أمر مستبعد، بل يمكن التخفيف منها فقط، مشيراً إلى أن المساحة الجغرافية للدولة لها دور في الازدحام الجوي أيضاً. وبحسب السويدي، فإن الإمارات عبر الأجهزة والتقنية تعتبر من بين الأفضل عالمياًَ في هذا المجال، لكن ما يزيد من الزحمة دول الجوار وعدم قدرتها على تمرير الحركة الجوية الكبيرة القادمة إلى الدولة. وأكد السويدي أن قرار وقف استخدام المجال الجوية العراقي لا يزال سارياً، على الرغم من تحسن الأوضاع على الأرض، مشيراً إلى أن القرار لن يُرفع إلا بعد سيطرة الحكومة العراقية على كل الأراضي العراقية، لافتاً إلى أن بقاء جزء من الأرض خارج سيطرة الحكومة يشكل خطراً على الأمن والسلامة الجوية.
#بلا_حدود