الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

تصميم جديد لمحطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد

دشنت شركة أبوظبي للموانئ بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التصميم الجديد لمحطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد. يأتي ذلك في فعاليات معرض السياحة البحرية «سيتريد البحر المتوسط 2014» الذي انطلق أمس في مدينة برشلونة الإسبانية، ويستمر حتى الثامن عشر من سبتمبر الجاري، ويتوقع أن يستقطب أكثر من أربعة آلاف زائر من المتخصصين في هذا القطاع من 40 بلداً. وأفاد الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ الكابتن محمد الشامسي بأن التصميم الجديد للمحطة يتميز بألوانه الغنية وارتباطه بالتراث المحلي، حيث تتزين جدرانها بالحلي التقليدية العربية والزخارف التي تحتل معظم المساحات الجدارية، وتمتزج بطابع معماري حديث يعطي المبنى طابعه الفريد النابض بالتراث الثقافي لدولة الإمارات وتاريخها البحري الطويل. وأشار إلى أن أبرز ما يلفت الانتباه في التصميم الجديد هو سقف المبنى الذي استقى المصمم انسيابيته من شجرة الغاف ومرور العوارض الخشبية منه التي تذكر بالمراكب الشراعية التقليدية في الإمارات. ونوه الشامسي بأن «محطة أبوظبي للسفن السياحية» تغطي مساحة قدرها ثمانية آلاف متر مربع، ويشمل المبنى الجديد جميع المرافق الرئيسة للركاب ومحلات بيع التحف والهدايا التذكارية والمطاعم والمرافق المكتبية لرجال الأعمال، ومناطق للانتظار، وخدمات المعلومات السياحية، ومكاتب لتدقيق الجوازات، ونقاط تفتيش الجمارك التي تحرص على الأداء السريع لضمان سهولة الحركة. وأضاف الشامسي أن الإمارات أعلنت في وقت سابق هذا العام عن تأشيرة دخول متعددة الزيارات تتيح لركاب السفن السياحية دخول أكثر من بلد خليجي، الأمر الذي من شأنه توفير الوقت والجهد لمشغلي الخطوط السياحية، ولطالما كانت تأشيرة الدخول المتعددة على «قائمة الأمنيات» لمشغلي الخطوط، لأنها تساعد في النواحي اللوجستية عند تخطيط مسار الرحلات في أنحاء منطقة الخليج. وأوضح أنه في العام الماضي أنشأت شركة أبوظبي للموانئ وشركاؤها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، ووزارة السياحة في سلطنة عمان، ما أطلق عليه مبادرة «كروز أرابيا» لتعزيز مكانة منطقة الخليج كوجهة سياحية جذابة تجمع جهود الشركاء من خلالها، لجعل تجربة الإبحار نحو المنطقة تجربة مريحة لا تنسى.