الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

نحالو الإمارات يستجيرون بوزارة البيئة والمياه لحماية المهنة

طالب نحالون في الإمارات بالوقوف على مشاكلهم التي يعانونها، أبرزها إنشاء جمعية خاصة تحت مظلة وزارة البيئة والمياه تتبنى شراء نتاجهم، والمنافسة غير العادلة مع أصناف العسل الصناعي، وانخفاض الإنتاج بسبب قلة المراعي. وأوضحوا لـ «الرؤية» أنهم يواجهون صعوبات في تسويق الإنتاج في منافذ البيع الكبرى، وانخفاض في الإنتاج بسبب قلة المراعي والمطر، مشيرين إلى أن خلايا النحل المستوردة من مصر تموت لأسباب يجهلها النحالون، مطالبين بوقفة جدية من وزارة البيئة لمساندتهم وتعزيز مكانة مهنة النحال. وأكد النحال علي الظنحاني أن إنتاج الإماراتيين يواجه منافسة غير عادلة مع أصناف العسل الصناعي الذي يجد مكانه على الأرفف في مراكز البيع، مشيراً إلى أن النحالين يواجهون صعوبات تسويقية في منافذ البيع الكبرى. وأوضح الظنحاني «نشارك في المعارض الداخلية والخارجية لتسويق منتجاتنا من عسل السمر والسدر، ولكن النحالين المواطنين يحتاجون إلى جهة معنية تشتري العسل منهم وتعمل على تعبئته بعبوات مناسبة وتسويقه في منافذ البيع، ليتمكن من منافسة العسل الصناعي الذي لا توجد فيه أي منافع صحية، مطالباً بالدعم من وزارة البيئة والمياه». وفي ما يتعلق بأنواع العسل، أشار إلى أن السمر يعتبر من أجود أنواع العسل في العالم، ويصل سعر الكيلوغرام الواحد منه إلى 500 درهم، ويتميز بلونه البني الداكن ورائحته المميزة وطعمه اللذيذ، ويستخلصه النحل من شجرة السدر. من جانبه، أوضح النحال محمد الحفيتي أن طرق غش العسل كثيرة، فهناك من يخلط العسل الأصلي بالسكر، أو يطعم النحل السكر ومنهم من يخلط العسل ببعض الملونات ليحصل على اللون الداكن. واعتبر طرق اكتشاف العسل المغشوش صعبة، خصوصاً أن العبوات محكمة الإغلاق ولا يمكن التأكد منها بشكل مباشر سوى بعد فتحها، كما لا يسمح للزبون بفحص العبوات الخاصة بالبيع للتأكد من جودة العسل قبل الشراء. وتابع الحفيتي «أن الطرق التي يعتمدها النحالون في التسويق تعتمد على الإعلانات في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، وطالب بدعم من قبل الجهات المعنية للحفاظ على الموروث والإبقاء على مهنة النحالين، لأنها جزء من تاريخ أبناء الإمارات». وفي السياق ذاته، أوضحت المتخصصة في التغذية الدكتورة هالة بيات أن العسل الطبيعي لا يتلف ولا يحتاج إلى حفظه في الثلاجة فقط يحتاج إلى حفظه في وعاء محكم الغلق ويخزن تحت درجة حرارة الغرفة الاعتيادية. وبيّنت البيات أن العسل يوفر الطاقة ويسهل الهضم ويخلص الجسم من المواد السامة، وينشط الدورة الدموية، ويزيد الهيموغلوبين، ويقوي الجهاز المناعي، إضافة إلى جمال البشرة. ويذكر أن النحلة لكي تجمع كيلوغراماً واحداً من العسل فإنها تنتقل بين الزهور مسافة تعادل 11 مرة حول محيط الأرض.
#بلا_حدود