الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

ملف موحد للمريض على مستوى الدولة

تعتزم وزارة الصحة تطبيق مشروع نظام المعلومات الصحية الخاص بكل مريض «وريد» على كل المستشفيات الحكومية وكذلك المستشفيات التابعة لهيئة الصحة في أبوظبي والمستشفيات التابعة لهيئة الصحة في دبي. ويهدف النظام إلى تقليل فترة الانتظار والمراجعات وضبط النفقات بتقليل الفحوص المخبرية والأشعة المختلفة التي يجريها المريض عند مراجعته للمستشفيات والمراكز الصحية المختلفة في الدولة. وبحسب وكيل وزارة الصحة المساعدة للخدمات المؤسسية المساندة عوض الكتبي، انتهت الوزارة من ربط البرنامج في 14 مستشفى تابعة لها في مناطق الدولة، وكذلك في المراكز الصحية، في المناطق الشمالية. ونوّه بأن الخطوة التالية هي التنسيق والمتابعة مع هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي لربط نظام «وريد» مع الأنظمة المحلية وذلك للخروج بمشروع إنشاء أول ملف طبي موحد للمريض على مستوى الدولة. ولفت إلى أنه يجري العمل حالياً على ربط البرنامج بالمراكز الصحية الموجودة بالمناطق الأخرى، مشيراً إلى أنه من أهم فوائد البرنامج المساعدة على وجود ملف طبي موحد لكل مريض في الدولة يسهل من خلاله الاطلاع عليه ومعرفة تاريخه المرضي وكل البيانات والمعلومات المتعلقة به، وكذلك التعرف إلى أهم الأمراض الموجودة في الدولة ونسب الإصابة بها، ما يساعد في اتخاذ القرارات الصحية المتعلقة بها وفقاً للإحصاءات التي يتضمنها البرنامج. وذكر أن من مميزات البرنامج أيضاً أنه يسجل نوعية الأدوية التي قد تتسبب في حدوث حساسية للمريض وذلك من خلال إعطاء تحذير للطبيب الذي يفحص الحالة بأن المريض لديه تحسس من مركب دوائي معين يكون الطبيب وصفه له وسجله في البرنامج وعليه يكون الطبيب صاحب القرار في استبدال الدواء بآخر أو منح المريض جرعات مخففة منه أو أي قرار آخر يتخذه تجاه الحالة. وأكد أهمية تطبيق برنامج «وريد» لأنه يربط بين المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية وبالتالي تتحقق فوائد البرنامج في أنه يقضي على مسألة تكرار صرف الأدوية للمريض الواحد والتي كانت قد تحدث في السابق بأن يتردد المريض على أكثر من مكان ويصرف له الدواء في كل مرة، بينما سيكون للمراجع ملف واحد وفقاً لبرنامج وريد يحدد فيه كمية الأدوية ونوعيتها التي صرفت للمريض ولا يسمح بصرفها مرة أخرى في أي مكان آخر تابع للوزارة ومربوط بالبرنامج، كذلك بالنسبة للفحوص المخبرية والأشعة، فلا داعي لأن يصطحبها المريض معه عند انتقاله من مستشفى إلى آخر لأنها ستكون مرتبطة بنظام إلكتروني وممكن الرجوع إليها بسهولة. يذكر أن وزارة الصحة أطلقت مشروع «وريد» الإلكتروني منذ أكثر من أربع سنوات، وهو عبارة عن مشروع نظام المعلومات الصحية الخاص بوزارة الصحة، ويوفر قاعدة بيانات كاملة وملفاً للمريض على أن يتم ربطه بكل المستشفيات والمراكز الصحية في الدولة، وعلى أن يكون للمريض رقم يتم من خلاله معرفة ملفه ومواعيد المراجعة والأدوية التي يحصل عليها.
#بلا_حدود