الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

كلب ذكي للكشف عن ضحايا الأنقاض

قدمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي عرضاً بوليسياً لمجموعة من الكلاب المدربة على طرق الإنقاذ في حالات الكوارث. وأشار مدير مكتب مدير إدارة التفتيش الأمني K9 في القيادة العامة لشرطة أبوظبي الملازم حمد العزيزي إلى أول عرض تدريبي للكلاب البوليسية، شهده عدد كبير من الجمهور في معرض جيتكس للتقنية 2014 لأول مرة، لافتاً إلى الكلب الذكي ذي الكاميرا فوق الرأس والتي تساعد في الكشف عن الأحياء تحت الأنقاض في الكوارث والانهيارات. وشرح آلية عمل الكلب الذكي في التنقيب عن الضحايا داخل انهيارات المباني وعبر الكاميرا الذكية المثبتة فوق رأسه، حيث يتم إرسال صورة مرئية فورية عن حالة المصابين تحت الأنقاض لاتخاذ الإجراء اللازم لإنقاذهم. وذكر التخصصات التي تعني الإدارة وهي القضايا الجنائية، والكشف عن المخدرات، ومكافحة الشغب، والكشف عن سوسة النخيل، والتي يتم استخدام الكلاب للكشف عن القضايا السابق ذكرها. ونوّه العزيزي بالاستفادة الدولية من تلك الكلاب؛ إذ شاركت الكلاب المدربة من قبل القيادة العامة لشرطة أبوظبي في البحث والإنقاذ في عدد من الدول التي تضربها الزلازل، ومنها زلزال باكستان 2005، وزلزال أندونيسيا 2006 - 2007 - 2008. وحدد مدة تدريب الكلب التي تستغرق من ثلاثة إلى أربعة أيام تدريب يومي، ومن ثلاث إلى أربع ساعات يومياً، مشيراً إلى أن استجابة الكلب في التدريب تعتمد على نوعه وتخصص التدريب. وذكر أهم الأنواع التي يتم استخدامها والتي شهدها العرض وهي على حسب الأهمية «الجيد منشييرد»، المالينوا، البرادور، القولدن ريتديفر، الكوكراسبانيول، مع اعتماد مدرب لكل كلب على حدة لا يمكن تغييره.
#بلا_حدود