الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

اليوم .. التسجيل في العلامة الوطنية للحلال

أطلقت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «العلامة الوطنية للحلال» واللائحة الخاصة باشتراطات الترخيص، فيما يبدأ اليوم الأحد التسجيل للحصول على العلامة الجديدة. واعتمدت الهيئة شعاراً لأول علامة وطنية للحلال على المستوى الإقليمي، وهي عبارة عن هلال يحتضن كلمة حلال باللغتين العربية والإنجليزية، لتكون الهيئة المالك الحصري لحقوق الملكية الفكرية للعلامة الوطنية الحلال (الشارة) ولنموذج «شهادة الحلال». وأبلغت «الرؤية» الهيئة أن التسجيل للحصول على العلامة الجديدة يبدأ فعلياً اليوم الأحد، على أن تتاح فترة زمنية كافية في في الشهرين المتبقيين من العام الجاري إضافة إلى العام المقبل لجميع المصنعين والمستوردين، للالتزام بالحصول على شهادة المطابقة، وطباعة العلامة على منتجاتهم المطروحة في السوق المحلي. وبينت أن فرق العمل المختصة بالعلامة اجتمعت في الفترة الماضية منذ بدء العمل على اللائحة الفنية والاشتراطات الخاصة بعلامة الحلال مع المستوردين والمصنعين كافة، في الإمارات، ونظمت ورش عمل عدة لتعريفهم بالمعايير الجديدة وكيفية تطبيقها وطبيعة التعديلات المطلوبة. وأشارت إلى أن معايير واشتراطات الحلال في الأغذية وأدوات التجميل مطبقة بشكل فعلي منذ سنوات في الدولة، لكن اللائحة الفنية الجديدة جاءت لتوحيدها على مستوى الدولة والجهات الرقابية. وحول النطاق الجغرافي لتطبيق العلامة الجديدة، أوضحت أن فريق العمل المختص يرأس لجنة المواصفات لدول العالم الإسلامي، وتم تخويله وضع لائحة عامة للأغذية ومستحضرات التجميل الحلال، لتطبق على دول العالم الإسلامي كافة، لذا سيأتي التطبيق الجغرافي على عدة مراحل تشمل الأولى السوق الإماراتي، يتم الانتقال بعدها للسوق الخليجي، ثم العربي، ليشمل في مرحلته النهائية الدول الإسلامية كافة. وأوضح وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة الهيئة راشد بن فهد أن إطلاق العلامة يأتي ضمن متطلبات النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال، مشيراً إلى أن العلامة التي اعتمدتها الهيئة سيتم منحها للمنتجات المطابقة لمتطلبات النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال. وبين أن المنظومة التشريعية الوطنية للمنتجات الحلال ترتكز على عناصر أساسية تشمل المنتجات الحلال، وجهات إصدار الشهادات الحلال، وجهات الاعتماد لجهات إصدار شهادات الحلال، وعلامة الحلال، بما يشكل النموذج الأمثل لضمان تسلسل عملية الحصول على المنتجات الحلال. وأضاف أن الهيئة استكملت المنظومة التي تتضمن مواصفات ومعايير محددة لسلامة ومطابقة المنتجات لشروط الغذاء الحلال والمتطلبات الخاصة بالمسالخ، واشتراطات جهات منح شهادات الحلال، واشتراطات جهات الاعتماد لجهات منح شهادات الحلال، وطرق فحص الغذاء الحلال، واشتراطات منح وترخيص استخدام علامة الحلال الوطنية. وبموجب متطلبات النظام تلتزم المنشآت بالحصول على شهادات «حلال» أو العلامة الوطنية للحلال لمنتجاتها النهائية والمواد الأولية الداخلة في الإنتاج من جهات إصدار شهادات الحلال المقبولة لدى الهيئة، ويجب على المزودين في أي مرحلة من مراحل التزويد تقديم كل الوثائق الخاصة بنتائج الفحوص للجهات المختصة التي تثبت مطابقة المنتجات للنظام وإبراز «شهادة حلال»، أو تقرير من جهة منح شهادات الحلال يفيد بأن المنتج حلال، ويجب التقيد بالمتطلبات الصادرة عن «مواصفات» بشأن العلامة الوطنية للحلال. وأشار إلى أن النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال يعد الأول من نوعه على المستويين الخليجي والعربي.
#بلا_حدود