الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

مخاوف التصحيح تضغط على الأسهم العقارية

ضغطت المخاوف بشأن تصحيح وشيك في أسعار المساكن على مؤشر أسعار أسهم العقارات الأسبوع الماضي. وكانت التداولات الأسبوعية في سوق دبي ضئيلة في ظل تردد الكثير من المتعاملين في بناء مراكز جديدة. واعتبر المحللون أن الأسواق تتجاهل النتائج الإيجابية للشركات إلى حد كبير، وتركز على الشائعات والتكهنات بدلاً من الأساسيات القوية في السوق. ورأوا أن التأثير النفسي الناتج عن تراجع أسعار النفط يسهم بدور سلبي في السوق على الرغم من اعتبارهم أن الاقتصاد المحلي لن يتأثر في الوقت الراهن بانخفاض أسعار النفط العالمية. واعتبروا مؤسسات أجنبية تعيد تمركز مواقعها مستهدفة الشركات التي سجلت نتائج مشجعة. وبلغت قيمة مشتريات الأجانب في سوق دبي المالي الأسبوع الماضي نحو 1.93 مليار درهم تشكل 50.2 في المئة من إجمالي قيمة المشتريات. وبلغ إجمالي مبيعات الأجانب من الأسهم في الأسبوع 1.8 مليار درهم تمثل ما نسبته 47 في المئة من إجمالي قيمة المبيعات. ونتيجة لهذه التطورات بلغ صافي الاستثمار الأجنبي بسوق دبي نحو 121 مليون درهم، محصلة شراء. وانخفض قطاع العقارات ثلاثة في المئة بضغط من سهم «أرابتك» الذي فقد 7.26 في المئة من قيمته ليهبط إلى مستوى 3.96 درهم. في المقابل، تراجع سهم «إعمار» نسبة 0.9 في المئة إلى 10.90 في الأسبوع الماضي. وبلغت خسائر قطاع الاستثمار خلال الأسبوع أربعة في المئة، بينما ارتفع قطاع البنوك 0.61 في المئة. وفي أبوظبي، هوى قطاع العقارات 2.39 في المئة بضغط من سهم «الدار العقارية» بنحو 3.56 في المئة، و«إشراق» بنسبة 1.71 في المئة. كما قلص من مكاسب السوق تراجعات قطاع الاستثمار بنسبة 4.94 في المئة. ويرى محللون أن المخاوف الخاصة بأسواق أبوظبي العقارية تقل عما هي عليه في دبي، حيث تبرز شكوك حول استمرارية موجة التصاعد. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 19.20 في المئة. وعلى الرغم من التراجع الأسبوعي يتصدر مؤشر قطاع العقار المرتبة الأولى على مدى العام مقارنة بالمؤشرات 45.7 في المئة. وتلاه مؤشر قطاع البنوك محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 27.0 في المئة ليستقر على مستوى 3698.97 نقطة.
#بلا_حدود