الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

استراتيجية جديدة للطاقة في الإمارات

تخطط دولة الإمارات لوضع استراتيجية جديدة لقطاع الطاقة تستند إلى محاور رئيسة تقوم على تنويع مصادر الطاقة، وإدماج الطاقة النووية مع مصادر توليد الطاقة الكهربائية من مصادرها الهيدروكربونية، خصوصاً الغاز والطاقة المتجددة. وأوضح وزير الطاقة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي أمس في لقائه مئة صحافي وإعلامي من 45 دولة عربية وأجنبية يستضيفهم المجلس الوطني للإعلام حالياً بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني الثالث والأربعين أن الإمارات تمكنت بفضل رؤية قيادتها الحكيمة من بناء نموذج يحتذى في قطاع صناعة النفط والغاز يقوم على الشراكة مع الشركات العالمية في تطوير القطاع المهم، وعدم خصخصة الشركات البترولية والاستمرار معها في تطوير هذا القطاع مع تنويع مصادر الدخل. ولفت المزروعي إلى أن استراتيجية الإمارات في قطاع الطاقة شهدت تطوراً مهماً ونوعياً منذ 15 عاماً، إذ رأت القيادة الحكيمة في الدولة أن النمو الاقتصادي القوي في الدولة يتطلب إيجاد أنواع جديدة لتوليد الطاقة، إلى جانب الغاز الذي لم يعد يكفي متطلبات النمو في الإمارات. وبيّن المزروعي أن الدولة بدأت منذ عام 2000 بالتخطيط لاستيراد الغاز بكميات كبيرة، ليتكامل مع الإنتاج المحلي، وأعطت نموذجاً عبر مشروع دولفين للغاز الذي يجمع بين دول خليجية ثلاث وهي الإمارات وقطر وسلطنة عمان. وأضاف أن القيادة استمرت في رؤيتها المستقبلية لقطاع الطاقة، إذ رأت أنه لا يمكن الاعتماد على الغاز بنسبة مئة في المئة لتوفير احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية.
#بلا_حدود