الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

شركات أصباغ تواجه شحَّ العمالة بالمكائن

تواجه شركات أصباغ شح العمالة المتخصصة بمعدات ومكائن فشلت في إتقان العمل بالجودة ذاتها التي ينجزها فيها البشر. وأبلغ «الرؤية» أصحاب شركات أصباغ أن شركاتهم تواجه شحاً في العمالة في ظل الطلب المتزايد وانتعاش سوق العقارات، مؤكدين أنهم يواجهون هذا النقص في العمالة المتخصصة بمكائن لا تفي بالغرض كما العمالة الماهرة. وأوضح مدير مؤسسة المروج للأصباغ إبراهيم محمود أن أسعار المكائن البديلة المستخدمة تتراوح بين 15 و40 ألف درهم، وأن مستوى المكائن مهما كان عالياً فإنه لا يؤدي دوره بكفاءة عالية كالعامل البشري، لكنه وسيلة مسعفة لدى ازدحام الأعمال. وأكد أن قلة العمالة دفعته إلى توظيف المكائن بديلاً عن العمال لأداء المهام المطلوبة، مشيراً إلى أن القائمين على العمل في شركات الأصباغ يواجهون تحديات جمة تفوق الأرباح، فصاحب الشركة مسؤول عن العمال من حيث توفير المسكن والمواصلات والتأمين الصحي. وبيَّن أن السوق يشهد انتعاشاً بسبب طفرة المشاريع العقارية الكبيرة في دبي، وأنه في الماضي كانت الأصباغ تستورد من الخارج، ولكن تأسيس الشركات المحلية وفر كميات كبيرة تكفي السوق المحلي. وبحسب العامل أشرف تقي الدين فإن المكائن لا تسد احتياجات المشروع إلا بنسبة 50 في المئة لأن أداءها ليس عالياً، لكن بعض الجهات والشركات تلجأ لاستخدامها لتعويض الشح في العمالة، حيث إنها تعمل بآلية الرش. وأكد الموظف في إحدى الشركات محسن قاسم أن قلة العمالة دفعت أصحاب شركات الأصباغ إلى استخدام المكائن التي تتسم جودتها بالضعف، ما انعكس على تشطيبات الجدران سلباً. من جانبه، أكد مدير شركة الخليل للأصباغ والدهانات في الشارقة عمر أبوعوادة انتعاش عمل شركات الدهانات بنسبة 20 في المئة بسبب الضخ الكبير للمبالغ المالية التي ركزت على الاستثمار في العقار. ويتراوح سعر صباغ المتر المربع الواحد بين 22 و35 درهماً بحسب النوعية والجودة. وأضاف أبوعوادة إن الاستثمار في هذا المجال يدرُّ أرباحاً كبيرة مستشهداً بمشروع استلمته شركته من وزارة الأشغال بلغت تكلفته ثلاثة ملايين درهم لعدد كبير من المساكن شعبية. وذكر أن شركات الأصباغ تواجه تحدياً آخر يتمثل في تأخر المقاولين في الدفع، مشيراً إلى أن أسعار الأصباغ لم ترتفع، ولكن العمالة زادت رواتبها بنسبة 30 في المئة، ما انعكس تلقائياً على الأسعار. وفي السياق نفسه، أبان صاحب أحد شركات الأصباغ «ط . ع» أن الشركات بشكل عام تواجه تحديات حقيقية بالنسبة للعمالة الأمر الذي اضطرها إلى الاستعانة بمكائن، مشيراً إلى أن استمرار الوضع على ما هو عليه لا يبشِّر بشيء إيجابي فالكثير من أصحاب الشركات بدؤوا يتجهون إلى العمل في حقل آخر تلافياً للخسائر التي يمكن أن يتكبدوها في هذا المجال.
#بلا_حدود