الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

الإمارات تدعو إلى تخصيص ميزانيات وطنية لتطوير قدرات الشباب

دعت دولة الإمارات أمام منظمة الأمم المتحدة البارحة الأولى إلى تخصيص ميزانيات وطنية وموارد مالية لتطوير قدرات الشباب وتدريبهم وتثقيفهم في إطار خطط وطنية نوعية تُعتمد في كل الوزارات والهيئات ومؤسسات صنع القرار. وأوضح عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس وفد الدولة المشارك في المنتدى العالمي للشباب ـ الذي ينظمه المجلس الاقتصادي والاجتماعي في مقر الأمم المتحدة لمدة يومين ـ فيصل عبداللـه الطنيجي في بيان أن الشباب يشكلون 18 في المئة من سكان العالم، ويمثلون القوة الدافعة للتغيير والتقدم، خصوصاً في إطار ثورات المعرفة والعلوم والاتصالات الحديثة. وذكر الطنيجي أن الشباب أسهموا في الألفية الجديدة من خلال إحداث الكثير من التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاتهم فكانوا إما رافداً للاستقرار والتنمية والتقدم أو أداة حقيقية لعدم الاستقرار والاضطراب السياسي. وأكد أهمية إيلاء المجتمع الدولي هذه الفئة في المجتمعات اهتماماً خاصاً ليعكس قدراتها ونشاطها وبما يمكنها من المساهمة في تحقيق التنمية العالمية. وأشار إلى أن قناعة دولة الإمارات بهذا الشأن أسهمت في إيجاد منتدى الشباب البرلماني العالمي الذي اقترحته الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسته حالياً. وأضاف أن المنتدى راعى عدداً من الأهداف الأساسية منها إشراك الشباب في صنع القرار السياسي وأهداف التنمية المستدامة وتخصيص موارد كافية لهم من الميزانيات الوطنية لدعم دورهم في التربية والتعليم والتدريب والتثقيف السياسي، خصوصاً في ما يتعلق بالقيم الديمقراطية ومؤسسات الحوكمة.