السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

دور محوري للفحم النظيف في إنتاج الطاقة

يسلط معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس 2015) الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي الضوء على استخدام الفحم النظيف كأحد مصادر الطاقة وأهميته في منظومة الاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر، ويبرز دوره المحوري في إنتاج الطاقة الكهربائية. وينعقد المعرض تحت مظلة الأسبوع الأخضر 2015 في الفترة من 21 ولغاية 23 أبريل المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بالتزامن مع القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي تهدف إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للاقتصاد الأخضر والاستدامة. وأطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي مشروع مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف وفق نظام المنتج المستقل بقدرة إنتاجية تبلغ 1200 ميغاواط للمرحلة الأولى التي من المتوقع أن يبدأ تشغيلها بحلول العام 2020. وأوضح العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة سعيد محمد الطاير أن المعرض يشكل فرصة ممتازة لعرض تجربة الهيئة في مجمع حصيان وخطتها لاستخدام الفحم النظيف لإنتاج الطاقة الكهربائية في إطار منظومة مستقبلية تعتمد على المصادر المتجددة والصديقة للبيئة في إنتاج الطاقة. وتعرض تقنيات استخدام الفحم النظيف وتجربة مجمع حصيان للطاقة الرائدة في «ويتيكس 2015» وسط اهتمام عالمي بهذه التقنية الحديثة ورغبة في الاطلاع عليها. وأضاف الطاير أن مشروع مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف يعكس التزام الهيئة بتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه اللـه، لتنويع مصادر إنتاج الطاقة. وأضاف أرست الهيئة في العام الماضي عقد الخدمات الاستشارية للمرحلة الأولى من المجمع وفق نظام المنتج المستقل (آي بي بي) على شركة استشارات عالمية. وأشار إلى أن ذلك يعتبر خطوة رئيسة في تنفيذ استراتيجية تنويع مصادر الطاقة التي اعتمدها المجلس الأعلى للطاقة في دبي التي تركز على إنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الفحم النظيف كجزء من محفظة الطاقة في دبي. وتسعى الهيئة عبر هذه المشاريع إلى المضي قدماً في إنجاز المشاريع التي تسهم أيضاً في تلبية احتياجات دبي المتزايدة من الطاقة ودعم النمو المستدام للإمارة. وأكد أن الهيئة قدمت النموذج الأمثل في الأداء والكفاءة والإنتاجية والتميز في توفير خدمات الكهرباء والمياه باعتمادية وتوافرية عالية تنافس أعلى المعايير العالمية. وبيّن أن الهيئة تسعى إلى تنويع مصادر توليد الطاقة وزيادة نسبة الاعتماد على الطاقة المتجددة، موضحاً أن استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 كانت تسعى للوصول بنسبة مساهمة المصادر المتجددة في توليد الطاقة إلى واحد في المئة بحلول 2020 وخمسة في المئة بحلول 2030، لكن الهيئة ارتأت ضرورة زيادة هذه النسبة لتصل إلى سبعة في المئة بحلول 2020 و15 في المئة بحلول 2030. وتبلغ قيمة الاستثمارات في قطاع الطاقة أكثر من 56 مليار درهم على مدى الأعوام الخمسة المقبلة في مجالات تعزيز قدرات إنتاج المياه والكهرباء والطاقة المتجددة والشبكات الذكية وما يتبعها من شبكات نقل وتوزيع.
#بلا_حدود