الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

«أثر الاقتصاد الإلكتروني» يناقش الاستدامة والتحديات

يناقش مؤتمر «أثر الاقتصاد الإلكتروني على تنمية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا..التنافسية العالمية والتشريعات الدولية والشراكات الاستراتيجية» اليوم جوانب الاستدامة للاقتصاد الإلكتروني وتحدياته البيئية والاقتصادية والاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأهمية الاستراتيجية له فيهما. ويشارك في المؤتمر الذي يفتتحه صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة وتنظمه دائرة التنمية الاقتصادية تحت رعاية سموه لمدة ثلاثة أيام في رأس الخيمة، ممثلون لمؤسسات عالمية ذات العلاقة وحشد من المحاضرين والمتخصصين من عدد كبير من دول العالم. وأكد مدير عام الدائرة بالإنابة أحمد عبيد الطنيجي أن أهداف المؤتمر واسعة وتشمل قطاعات عدة، ومن أهمها إلقاء الضوء على واقع البنية الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجاهزيتها للاقتصاد الإلكتروني وأثر ذلك في تنافسيتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وتحليل المزايا النسبية للاقتصاد الإلكتروني ورهاناته وإمكاناته للمساهمة في التنمية المستدامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتأثيره على الآفاق الاقتصادية لهذه المنطقة في المديين القصير والطويل، إضافة إلى تدارس التشريعات واللوائح حول الاقتصاد الإلكتروني على المستويين الوطني والدولي وكفاءتها في دعم الحوكمة وحماية المصالح الفردية والجماعية والعامة والخاصة وتقييم فرصة الاقتصاد الإلكتروني في دفع اقتصاد رأس الخيمة والإمارات والشراكات الاستراتيجية نحو اقتصاد المعرفة. وأفاد الطنيجي بأن المؤتمر يعمل على استعراض التقدمات الرئيسية والاختراقات العلمية في تطبيقات وأدوات أنشطة الاقتصاد الإلكتروني ومنتجاته وخدماته وتأثيرها على العلاقات التجارية والإنفاق الاستهلاكي. ولفت إلى أن المؤتمر الدولي الذي تحتضنه قاعة الحمرا للمؤتمرات في قرية الحمرا السياحية تنظمه دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد وهيئة الحكومة الإلكترونية في رأس الخيمة وكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات في العين والجامعة الأمريكية في رأس الخيمة. من جهته أوضح مدير إدارة الدراسات والإحصاء في دائرة التنمية الدكتور جمال بلوط أن محاور المؤتمر تتضمن التوجهات الحالية والتقدمات الرئيسية في تطوير مجالات الاقتصاد الإلكتروني وأثرها على العلاقات التجارية وأنماط الإنفاق الاستهلاكي وآخر التطورات في تطبيقات الأعمال الإلكترونية وأدواتها وبنيتها التحتية «سي تو سي وبي تو جي وبي تو جي وبي تو بي» لتكنولوجيا المعلومات والاتصال والسهولة الناتجة عنها في علاقات الأعمال والحلول الابتكارية على الهواتف المتحركة وتطبيقات التجارة الإلكترونية والخدمات الحكومية الذكية التي تعد بمثابة العمود الفقري لتنمية الاقتصاد الإلكتروني. والآفاق الاقتصادية للتجارة على الهاتف المتحرك وأثرها المحتمل. وبيّن بلوط أن محاور المؤتمر تشمل بحث المكونات الرئيسة لحلقات المعاملات في التجارة الإلكترونية ومتطلباتها الحالية والمستقبلية من حيث البنية الإلكترونية والتوجهات الحالية في الصيرفة الإلكترونية وأنظمة الدفع للأعمال الإلكترونية. ويبحث المؤتمر جوانب الاستدامة للاقتصاد الإلكتروني وتحدياته البيئية والاقتصادية والاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأهمية الاستراتيجية للاقتصاد الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأثره على مستقبل الاقتصاد، وهناك آفاق المدى القصير والطويل ومزايا وعيوب التجارة الإلكترونية لشركات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مقارنة بالتجارة التقليدية وأدائها في رضا المستهلكين، والقوانين واللوائح السائدة حول اقتصاد الإنترنت وكفاءة دورها الحمائي للمصالح الفردية والجماعية والعامة والخاصة، وجهود مؤسسات العدالة في إنفاذ القانون ضد جرائم الإنترنت وأثرها على سلامة وأمن المعاملات والخدمات الإلكترونية. ويشارك في المؤتمر السعودية، مصر، الجزائر، الأردن، لبنان، سوريا، عمان، البحرين، المغرب، تونس، العراق، الولايات المتحدة، ألمانيا، المملكة المتحدة، فرنسا، السويد، سويسرا، هولندا، كندا، أستراليا، نيوزيلندا، إسبانيا، تركيا، ونيجيريا.
#بلا_حدود