الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

الإجماع على تأهيل جيل جديد من فقهاء الاقتصاد

أجمع المشاركون في منتدى فقه الاقتصاد الإسلامي الذي تختتم مناشطه اليوم على ضرورة تأهيل جيل جديد من الفقهاء في مجال الاقتصاد، وتطوير الأدوات الفقهية التي تنسجم مع رؤية العصر والمعطيات الاقتصادية الجديدة. وتناول اليوم الثاني من أعمال المنتدى الذي يشارك فيه نخبة من علماء الشريعة الإسلامية ومتخصصون في الاقتصاد ومفكرون بارزون، المحور التحليلي للاقتصاد الإسلامي. وركزت الجلسة التي أدارها المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية عمر الخطيب على أن الاستدامة هي السمة التي ينبغي أن تميز العمل الاقتصادي الإسلامي في المرحلة المقبلة لتعزيز الثقة في هذا القطاع المتنامي. ويناقش المنتدى الذي ينعقد تحت مظلة مبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي العالمي»، جملة من القضايا الإشكالية للاقتصاد الإسلامي عبر 34 بحثاً يقدمها متخصصون في الاقتصاد والشريعة الإسلامية. وينعقد المنتدى بمبادرة من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي لوضع إطار تشريعي إسلامي للتعاملات الاقتصادية بما يحقق مرجعية فقهية للعمل الاقتصادي في ظل الشريعة الإسلامية السمحة. وأكد المشاركون في المنتدى على أن النقاش الحاصل بين العلماء والمختصين في الشأن الاقتصادي أثبت جدوى هذا النوع من المؤتمرات والمنتديات في خلق صيغة عمل مستقبلاً للاقتصاد الإسلامي تحقق رؤية متوازنة بين أحكام الشرع الإسلامي والاقتصاد، وتحقيق معدلات ربحية عالية.
#بلا_حدود